الغاء الواجبات الدراسية بين القبول والرفض

آخر تحديث : السبت 2 فبراير 2019 - 3:09 مساءً
الغاء الواجبات الدراسية بين القبول والرفض

خاص صدى الاعلام

زاوية سوشيالCOM: نهتم بمناقشة ما تثيره مواقع التواصل الاجتماعي (Social media) الفلسطينية من مواضيع مختلفة (سياسية،اجتماعية،اقتصادية،…) . بهدف؛ توضيح الصورة اكثر ولكي تكونوا شركاء في اعلام هادف يشخص ولا يجرح

أثار قرار إلغاء الواجبات الدراسية للطلاب من الصف الأول حتى الرابع الأساسي، ردود فعل واسعة ومنذ أن صدر قرار وزير التربية والتعليم د.صبري صيدم بهذا الشأن انقسم التربويون، والأكاديميون، وخبراء التربية  وأهالي الطلبة بين مؤيد ومعارض، وكل منهم له حجته ومبرراته، رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كان لهم رأيهم فماذا نشروا  عبر (فيس بوك):

  • نشر فؤاد سليمان الشعافي تعقيبا على القرار: (أرى ان المشكلة عندنا في كره الطالب للمدرسة لذا مع الغاء الواجبات يجب زيادة حصص الرياضة والرسم واضافة حصص لتعليم السباحة واطالة زمن الاستراحة والاهتمام بالتراث والفنون الفلسطينية وتأخير موعد دخول الطلاب للمدرسة صباحا ومنع العقاب البدني واستبداله بالعقاب النفسي ومضاعفة الرحلات المدرسية وعمل كل مايحبب الطالب بالمدرسة …..هنا نكون نجحنا في ازالة عقبات كبيرة تحول دون حب الطلاب للمدرسة وقبل ذلك يجب تخفيض حصص المعلم كلما تقدم بالسن كما هو الحال في النظام المصري وعدم فرض أعباء جديدة عليه…..وجهة نظر تحتاج لنقد او رفض او تعديل….مع بالغ الاحترام…).

  • نشر وسام تيسير جودة: (الغاء الواجبات المنزلية والامتحانات النهائية تفريغ للطلاب وتجهيل للجيل وإضعافه .. فاحذروا نحن كشعب فلسطيني من أكثر الشعوب العربية نضوجاً علمياً وهذا نتيجة للمنهاج الذي كنا ندرسه وسياسة التعليم الصارمة، اليوم الطالب غير مبالي وهذا ما قصدته ونحن تحت عدسة الاستهداف مع احترامي للجميع).

  • نشرت نعمة دياب عوض زقوت وجهة نظر نقلا عن الاستاذ عمر ابو نمر  وسام.

  • نشر عبدالله ابو شرخ: (حول قرار وزير التعليم د. صبري صيدم إلغاء الواجبات المنزلية عن المرحلة من 1 – 4 وتخفيفها من 5 – 9 .. قرار جريء وحكيم ويراعي أحدث أنظمة التربية في العالم ! طبعا ربما يولد القرار ردة فعل لدى الناس التقليديون الذين يحبون أن يعلموا أطفالهم كما تعلموا هم ولهذا السبب تاتي هذه المقالة من أجل توضيح سلامة القرار من الناحية التربوية والنفسية !إن اعتقال الطفل في المدرسة 6 ساعات ثم اعتقاله في البيت لساعتين وأكثر، يمثل انتهاكا لأبسط معايير حقوق الإنسان وحق الطقل في اللعب وفي زيارة جدته واللعب مع أقرانه في الحي !لا تتصوروا مدى خطورة حرمان الطفل من اللعب في هذه السن المبكرة، وقد اتخذت فنلندا وهي المصنفة الأولى عالميا في مستوى التعليم قرارا منذ سنوات بإلغاء الواجبات المنزلية ويبدو أن وزارة التعليم الفلسطينية قررت أن تلحق بمسيرة التربية الحديثة !يقول العالم التربوي الأمريكي جون ديوي صاحب أكبر ثورة تربوية في أمريكا في السبعينات، ” Less Is More ” .. الأقل هو الأكثر، ذلك أن معلومات قليلة مركزة وهادفة أفضل من حشو دماغ الطفل بمعلومات كثيرة بلا رابط أو نظام وبالتالي بلا فائدة !إن إفراط بعض المربين في تكبيل حرية الطفل في البيت بدعوى تعليمه له انعكاسات سلبية تؤدي إلى كراهية الطفل للمدرسة، وهو ما نلاحظه عموما على ملامح الطلاب عند الإعلان عن أي إجازة !المدرسة ليست سجنا .. ومن حق الطفل أن يلعب في البيت وفي الحي وأن يزور جده وجدته وأقربائه .. ما زلنا نذكر كيف كنا نمضي إجازة نصف العام في نسخ الواجبات المنزلية الكثيرة التي حرمتنا من اللعب، علماً بأن اللعب له دور مهم جدا على النمو الإدراكي والنفسي للطفل .. شكرا لوزير التعليم وطاقم الوزارة ومعا نحو تربية أفضل.)

  • نشر خالد الرملاوي: (تعقيبا على قرار وزارة التربية والتعليم إلغاء الواجبات المنزلية للمرحلة الابتدائية من الصف الأول إلى الرابع.على الرغم أن هذا القرار قامت به عدة دول متقدمة منذ عدة سنوات إلا أن القرار لا يعتبر مناسب لحالة المجتمع الفلسطيني إن صح القرار فإنه يحتاج إلى عدة أمور حتى يتناسب مع حالة مجتمعنا والتي منها …..)

  • نشر هادي شيب: (…. وفي النهاية لا حاجة لتعليم الطالب كل شيء مبكرا، مهمتنا أن نحافظ على غريزة الفضول الطبيعية نحو التعلم حتى يكبر ويختار ما يناسبه.)

 

 
  • نشر سامي الجابر: (الواجبات المدرسية – أرى من الأفضل عدم الغائها للاسباب التالية: المعتاد ان الطالب يدرس عند وجود حافز ( واجبات أو امتحانات) . أغلبية الدراسات تشير الى وجود علاقة ايجابية بين الواجبات وتحصيل الطالب. تقليل أو الغاء الواجبات يتطلب بالضرورة ايجاد بيئة تعليمية شاملة بمستوى تنافسي عالمي. هناك اجماع على ان الطلبة حاليا يقضون وقتاً طويلا في أمور غير دراسية فكيف سيكون الوضع عند الغاء الواجبات !!. يوجد واجبات في معظم دول العالم بتفاوت في الساعات المطلوبة للواجبات..

  • كما بث راديو رام الله يوم السبت 02-02-2019 لقاء مع وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تسيير الاعمال د.صبري صيدم للحديث حول قرار الوزارة الأخير بإلغاء الواجبات الدراسية للمرحلة الأساسية).

  • وكانت التعليقات والاراء كما يلي:

رابط مختصر
2019-02-02
Bashar