الأسرى في “مستشفى الرملة” يعيشون أوضاعا حياتية وصحية صعبة

الشأن المحلي
9 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الأسرى في “مستشفى الرملة” يعيشون أوضاعا حياتية وصحية صعبة

قال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين فادي عبيدات، اليوم الثلاثاء، إن الأسرى المرضى القابعين في “مستشفى معتقل الرملة”، يعيشون أوضاعا صحية وحياتية صعبة ومعقدة، جراء السياسات الإسرائيلية الانتقامية المفروضة عليهم.

وأوضح عبيدات الذي زار عددا من الأسرى المرضى، في بيان صحفي، أن الأسير يونس كوازبة من بلدة سعير في الخليل والمعتقل إداريا، يعاني من عدة أمراض تتمثل بآلام وخلل في عضلة القلب ودقاته ومشاكل بالشريان التاجي والتهاب رئوي حاد وصداع مستمر ونقص الماء بالدم وارتفاع بالسكر وبدرجة حرارة جسده.

وأضاف نقلا عن الأسير كوازبة، أنه رغم إعطائه بعض الأدوية، الا أنه لا يوجد اهتمام بحالته الصحية وعدم جدية العلاج المقدم له، علما ان إدارة السجن تعلم جيدا صعوبة حالته.

كما زار عبيدات الأسير جلال الشراونة (18 عاما) من دورا في الخليل، الذي يعاني من بتر في ساقه نتيجة إطلاق جنود الاحتلال عدة رصاصات عليه عند اعتقاله. مشيرا إلى أنه متخوف من تلاعب الإدارة في قضية تركيب طرف اصطناعي له.

واستمع إلى شرح مفصل حول أوضاع الأسرى في معتقل الرملة من قبل الأسير راتب حريبات، الذي يتولى رعايتهم والإشراف عليهم، وأكد أنه رغم وجود شيء من الاستقرار العام في المعتقل، إلا ان الظروف الحياتية والصحية اليومية غير مريحة، وهناك تذمر من تعامل الإدارة والممرضين مع الأسرى المرضى، وأن الواقع المفروض عليهم بحاجة الى تغيير، خاصة أن الحالات المرضية الموجودة بسجن المستشفى من أخطر الحالات المرضية في صفوف الأسرى.

رابط مختصر