مقاومة الجدار والاستيطان تبدأ بترميم منزل المواطن محمد دوابشة

الشأن المحلي
9 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 3 سنوات
مقاومة الجدار والاستيطان تبدأ بترميم منزل المواطن محمد دوابشة

بدأت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، بالشراكة مع المؤسسات الدولية العاملة في المجال، بترميم منزل المواطن محمد دوابشة من قرية دوما، جنوب شرق نابلس، والذي أحرقه مستوطنون قبل ثلاثة أسابيع.

وقال مدير عام دائرة العمل الشعبي ودعم الصمود في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان عبد الله أبو رحمة، إن الهيئة وقعت اليوم اتفاقية مع المؤسسات الدولية وصاحب المنزل محمد دوابشة، من أجل البدء بإعادة إعمار المنزل.

وشكر دوابشة، كافة الجهات التي قدمت الدعم، مؤكدا أنه سيبدأ بإعادة ترميم منزله اعتبارا من يوم غد، بعد أن تسلم الدفعة المالية الأولى المقدمة من هيئة مقاومة الجدار والاستيطان والمؤسسات الدولية المتخصصة في المجال.

يذكر أن هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وبالشراكة مع المؤسسات الدولية الداعمة، تقدم المساعدات المادية والعينية، لكافة المواطنين ممن يتعرضون للاعتداءات الاسرائيلية والمستوطنين، بهدف تعزيز صمودهم وثباتهم على أرضهم، تحت شعار “لن يبقى مواطن فلسطيني في العراء”.

رابط مختصر