الرويضي: المقدسيون لن يكونوا شركاء للاحتلال ورفضهم الانتخابات البلدية موقف سياسي وديني

القدس العاصمة
1 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
الرويضي: المقدسيون لن يكونوا شركاء للاحتلال ورفضهم الانتخابات البلدية موقف سياسي وديني

القدس – صدى الاعلام

اعتبر سفير مجلس التعاون الاسلامي في فلسطين أحمد الرويضي امتناع الفلسطينيين المقدسيين عن المشاركة في انتخابات بلدية القدس موقفا وطنيا واضحا بأبعاد سياسية ودينية، وانهم لن يكونوا شركاء في مخطط وعملية تهويد المدينة ومقدساتها .

وقال الرويضي في حديث إذاعي اليوم: “لن نكون شركاء في تهويد الأرض الفلسطينية والمقدسات، او التفريط بعقاراتنا، وأضاف: إن بلدية القدس الغربية التابعة للاحتلال هي القائم على تنفيذ مشاريع التهويد، وأكد قائلا: “كانت ارادة المقدسيين قوية، وقدموا موقفا واضحا وصريحا بأبعاد سياسية ودينية، ورفضوا بشكل واضح وصريح رفضهم ان يكونوا أدوات لإسرائيل في القدس الشرقية باعتبارها الدولة القائمة بالاحتلال، أو التعامل مع هذه الأدوات”.

ولفت الرويضي الى عجز الاحتلال منذ 1967 عن التأثير على مواقف المواطنين الفلسطينيين في القدس، وقال: “لقد عمدت سلطات الاحتلال الى محاصرتهم في موضوع البناء، مشيرا الى 20 ألف منزل مهدد بالهدم و40% من اراضي القدس الشرقية مخصصة للاستيطان ومشاريع تستهدف المسجد الأقصى المبارك بالتقسيم الزماني والمكاني، وكذلك اغلاق عشرات المؤسسات الفلسطينية في القدس بقرار من سلطات الاحتلال والهجمات المنظمة على المقدسات واعتقال قادة محليين كاعتقال محافظ القدس عدنان غيث .

رابط مختصر