أبو الغيط: نأمل أن تشكل قمة بيروت التنموية نقلة نوعية في العمل الاقتصادي والاجتماعي العربي المشترك

2018-12-20T15:25:16+00:00
2018-12-20T15:25:18+00:00
اقتصادالشأن العربي
20 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ سنة واحدة
أبو الغيط: نأمل أن تشكل قمة بيروت التنموية نقلة نوعية في العمل الاقتصادي والاجتماعي العربي المشترك

القاهرة – صدى الاعلام

أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط عن الأمل في أن تشكل القمة التنموية الاقتصادية والاجتماعية العربية الرابعة المقررة في بيروت الشهر المقبل، نقلة نوعية في العمل التنموي الاقتصادي والاجتماعي العربي المشترك.

وأعرب ابو الغيط، أمام الجلسة الافتتاحية لأعمال المجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري في دورته غير العادية للإعداد والتحضير للقمة التنموية الاقتصادية والاجتماعية المقررة في بيروت الشهر المقبل، والتي ألقتها نيابة عنه الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بالجامعة العربية السفيرة هيفاء أبو غزالة، عن أمله بأن يتم تنفيذ ما ستتوصل إليه القمة التنموية من قرارات هامة بتعاون وثيق مع منظمات المجتمع المدني ومؤسسات القطاع الخاص ووكالات الأمم المتحدة المتخصصة ومن خلال الشراكات العربية الدولية.

وأكد أن الدورة غير العادية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، تنعقد والمنطقة العربية لا تزال تمر بظروف غير عادية، وتحديات جسام وصراعات المسلحة، واستمرار ممارسات إسرائيل– القوة القائمة بالاحتلال، على شعبنا الفلسطيني، والتحديات التي تواجه الدول العربية الأقل نموا، فضلا عن التدفقات الهائلة من اللاجئين والنازحين في الدول العربية، حيث تعتبر المنطقة من أكبر مناطق العالم في أعداد اللاجئين والنازحين.

ونوه أبو الغيط إلى أهمية الدورة غير العادية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي خاصة في كونها تنعقد للتحضير للقمة العربية التنموية الرابعة المقرر عقدها في الجمهورية اللبنانية خلال الشهر المقبل، مشددا على أن هذه القمة تأتي تأكيدا على العزم العربي لمواصلة مسيرة التنمية رغم كل هذه التحديات والصعوبات.

من جانبه، أكد وزير الاتصالات اللبناني جمال جراح، أن القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية المقرر عقدها الشهر المقبل في بيروت تتيح فرصة مناسبة لصياغة خطة اقتصادية عربية شاملة، معربا عن سعادة بلاده باستضافة القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية الرابعة وترحيبها بالقادة والضيوف العرب الذين سيحضرونها.

وأوضح أن الاجتماعات التحضيرية للقمة الاقتصادية على مستوى كبار المسؤولين ستكون في 17 كانون الثاني المقبل، والاجتماع الوزاري في 18 كانون الثاني، ومؤتمر القمة سيكون في موعده 20 المقبل، مشيرا إلى أن لبنان حريص أن يكون مستوى التعاون العربي وخاصة في المجال الاقتصادي والاجتماعي في أعلى مستوياته لإيمانه بأن الدول العربية قادرة على تحقيق الرخاء والنمو لشعوبها كافة عبر التعاون والتنسيق المشترك.

رابط مختصر