أبو ردينة: القدس ولقمة عيش عائلات الشهداء والأسرى على رأس اولويات القيادة

26 فبراير 2019آخر تحديث : الثلاثاء 26 فبراير 2019 - 8:34 مساءً
abdulla
الشأن المحليرئيسي
Palestinian spokesman Nabli Abu Rudeina speaks to the press 22 October 2007 in the occupied West Bank city of Ramallah. Rudeina denounced the Israeli "aggression" during violent clashes that flared between prison guards and Palestinian inmates at a Israeli jail deep in the desert today, leaving dozens of detainees and gaolers injured, officials said. According to the Prisoners Club, the main group representing Palestinians held in Israel, the clashes broke out at Ketziot prison in the southern Negev desert after guards started what it termed "provocative" cell searches. AFP PHOTO / ABBAS MOMANI (Photo credit should read ABBAS MOMANI/AFP/Getty Images)
Palestinian spokesman Nabli Abu Rudeina speaks to the press 22 October 2007 in the occupied West Bank city of Ramallah. Rudeina denounced the Israeli "aggression" during violent clashes that flared between prison guards and Palestinian inmates at a Israeli jail deep in the desert today, leaving dozens of detainees and gaolers injured, officials said. According to the Prisoners Club, the main group representing Palestinians held in Israel, the clashes broke out at Ketziot prison in the southern Negev desert after guards started what it termed "provocative" cell searches. AFP PHOTO / ABBAS MOMANI (Photo credit should read ABBAS MOMANI/AFP/Getty Images)

رام الله – صدى الاعلام 

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن أية خطة سلام تتجاوز الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني وعلى رأسها القدس بمقدساتها لن تمر.

وأضاف أبو ردينة في تصريح صحفي، مساء اليوم الثلاثاء، أن القرصنة الاسرائيلية بخصم أموال عائلات أبطال الشعب الفلسطيني لن تؤدي إلى التنازل عن القدس أو التفريط بالحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني، وستبقى هذه الحقوق على رأس أولويات الرئيس والقيادة الفلسطينية.

وأكد أن المشاريع المشبوهة، التي يجري الحديث عنها ليست سوى للتضليل وذر الرماد في العيون، وسيبقى طريق السلام يمر فقط عبر قرارات الأمم المتحدة، ومبادرة السلام العربية، لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية بمقدساتها وتاريخها وتراثها.

وأكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة، انه رغم تعرض الشعب الفلسطيني لحرب متعددة الأطراف، إلا أن المواجهة الحالية تشكل مرحلة عابرة مصيرها الفشل، مشدداً على ان تمسك القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، بالثوابت الوطنية لن تسمح بالمس بحقائق التاريخ، وسيبقى صمود الشعب الفلسطيني الصخرة التي تتحطم عليها كل المشاريع المشبوهة.

الاخبار العاجلة