الحمد الله: المؤسسة الأمنية حامية المشروع الوطني والسياسي ويجب الالتفاف حولها

2019-03-13T16:50:27+02:00
2019-03-13T16:50:29+02:00
الشأن المحليرئيسي
13 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنتين
الحمد الله: المؤسسة الأمنية حامية المشروع الوطني والسياسي ويجب الالتفاف حولها

رام الله – صدى الاعلام

قال رئيس حكومة تسيير الأعمال رامي الحمد الله، “إن الرئيس محمود عباس هو صمام الأمان والشرعية الوحيدة المتبقية لنا، وإن المؤسسة الأمنية هي حامية المشروع الوطني والسياسي، ويجب الالتفاف حولها وحمايتها.

جاء ذلك خلال زيارته، اليوم الأربعاء، لمقري الأمن الوقائي والاستخبارات العسكرية، حيث التقى خلالها مدير عام جهاز الأمن الوقائي اللواء زياد هب الريح، ومدير عام جهاز الاستخبارات العسكرية اللواء زكريا مصلح، ومدراء الإدارات والأقسام في الأجهزة، رافقه وكيل وزارة الداخلية اللواء محمد منصور، والمستشار الأمني لوزير الداخلية اللواء محمد الجبريني.

ونقل الحمد الله تحيات الرئيس محمود عباس واعتزازه بالمؤسسة الامنية ومنتسبيها، على جهودهم في توفير الأمن والأمان للمواطنين، وضبط الحالة الأمنية في المحافظات رغم معيقات الاحتلال والظروف الصعبة التي نواجهها، مشددا على ضرورة استدامة العمل الأمني وأن تحافظ عليه الحكومات اللاحقة.

ووجه الحمد الله تحية اجلال واكبار لشهداء المؤسسة الأمنية وجرحاها وأسراها الذين بذلوا أغلى ما عندهم لخدمة وطننا فلسطين.

رابط مختصر