سر بوابة الجحيم التي فتحها السوفيت ومازالت تنفث النيران منذ نصف قرن

صورمنوعات
7 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر

صدى الاعلام _ رام الله : فوهة مفتوحة على الجحيم تخرج منها نيران لا تنطفئ منذ نصف قرن، مشهد مخيف يمكنك رؤيته في صحراء جمهورية تركمانستان، حيث توجد حفرة يطلق عليها بوابة الجحيم.

ولكن من فتح بوابة الجحيم هذه في الدولة ذات الغالبية المسلمة التي تقع في آسيا الوسطى؟

كيف نشأت بوابة الجحيم؟

نشأت الحفرة عندما قامت مجموعة من المهندسين السوفييت في مطلع السبعينيات باستكشاف المنطقة أثناء عمليات البحث والتنقيب عن الغاز الطبيعي.

ولكن وقعت حادثة خطيرة، إذ انهار جهاز الحفر وتسبب بحدوث الحفرة.

وخشية انبعاث غازات سامة إلى الأجواء والإضرار بالبيئة والكائنات الحية، أشعل المهندسون النار فيها على أمل أنها ستنطفئ في غضون أسابيع قليلة.

لكن هذا الأمل تضاءل مع مرور الوقت، حيث ظلت مشتعلة منذ العام 1971 حتى اليوم.

ويبلغ عرض الفوهة، الموجودة في صحراء مهجورة في تركمانستان، 69 متراً فيما يصل عمقها إلى 30 متراً، بحسب صحيفة «ميرور» البريطانية.

وسماها السكان المحليون بوابة الجحيم في إشارة إلى النار والطين المغليين والنيران البرتقالية التي تنبعث منها .

وتتراوح النقاط الساخنة على مساحة بعرض 60 متراً (200 قدم) وبعمق حوالي 20 متراً (66 قدم).

تركمانستان تحاول الاستفادة من الفوهة عبر سياحة الجحيم

تحولت «بوابة الجحيم»، الواقعة بمنطقة درويز التي توجد على بعد 240 كيلومتراً عن عشق أباد، عاصمة تركمانستان، إلى مزار يزوره مئات السائحين سنوياً.

إذ تحولت الحفرة النارية إلى وجهة للمغامرين بهدف مشاهدة النار في الحفرة الصحراوية عن قرب.

وتأمل الحكومة التركمانية أن تصبح الحفرة عامل جذب سياحي شهير، خاصة أن المنطقة المحيطة تشتهر أيضاً بالتخييم في الصحراء البرية.

darvaza  - صدى الإعلام

وفي أبريل/نيسان 2010، زار رئيس تركمانستان  غوربانجولي بيرديمحمدو الموقع وأمر بإغلاق الفتحة، ولكن حسب المعلومات الواردة فإنها مازالت موجودة.

وفي عام 2013، أعلن جزء من صحراء كاراكوم مع الحفرة محمية طبيعية.

وقال مشغل الدرون والمصور أليساندرو بيلجيوسو، الذي التقط صورة للفوهة بطائرة درونز، إن بعض الحسابات الخاطئة أدت إلى انهيار الحفرة وربما سقوط بعض المهندسين داخلها، ثم اندفع الغاز في الأجواء، الأمر الذي شكل خطراً محتملاً على القرى الصغيرة القريبة من المنطقة الصحراوية، فكان أفضل خيار للمهندسين إشعال النار في الغازات حتى تذوي وتنطفئ.

جزء من واحد من أكبر احتياطات الغاز في العالم

وتعد الفوهة جزءاً من حقل للغاز الطبيعي في كهف تحت الأرض. 

تقع حفرة الغاز بالقرب من قرية درويز وسط صحراء كاراكوم، واحتياطي الغاز الموجود هناك هو واحد من أكبر احتياطي الغاز في العالم.

وظهرت الحفرة في حلقة من مسلسل National Geographic Channel Die Trying في 16 يوليو/تموز 2014، وأصبح المستكشف جورج كورونيس أول شخص يطأ بقدمه في القاع، حيث جمع عينات من الكائنات الحية الدقيقة البالغة الشدة.

في زيارة الرئيس بيرديمحمدو في أبريل/نيسان 2010، أوصى باتخاذ تدابير للحد من تأثير الحفرة على تطوير حقول الغاز الطبيعي الأخرى في المنطقة.

في ذلك الوقت، أعلنت تركمانستان عن خطط لزيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي، وتعتزم زيادة صادراتها من الغاز إلى العديد من البلدان، مثل باكستان والصين والهند وإيران وروسيا وأوروبا الغربية. 

رابط مختصر