فنزويلا: أعددنا خططًا بديلة لمواجهة الهجمات الأمريكية

7 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ سنتين
فنزويلا: أعددنا خططًا بديلة لمواجهة الهجمات الأمريكية

صدى الإعلام – رام الله: اتهم وزير خارجية فنزويلا خورخي أرياسا، الولايات المتحدة بشن حرب اقتصادية ضد بلاده منذ أبريل/ نيسان الماضي، مشيرًا أن بلاده أعدت خططًا بديلة لمواجهة الهجمات الأمريكية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده أرياسا في العاصمة كاراكاس، علق خلاله على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بتجميد جميع أصول بلاده في الولايات المتحدة.

وأضاف أن بلاده مستعدة لمواجهة الهجمات الأمريكية، وقد قامت بإنشاء مسارات بديلة خاصة لتخفيف آثار العقوبات وعدم الانصياع للإرادة الأمريكية، من دون تفاصيل.

وأشار أن القرار الأمريكي يعد السابع من نوعه منذ أبريل/ نيسان الماضي، والذي يهدف إلى الضغط على الحكومة الفنزويلية من خلال التلاعب بقطاعها التجاري والاقتصادي.

وأوضح أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على فنزويلا، سوف تعيق البلاد من الوصول إلى الأسواق الدولية، وبالتالي سوف يتعذر على كاراكاس شراء بعض الأدوية لمواطنيها. وشدد على أن العقوبات الأمريكية تنتهك القانون الدولي، وتهدف دعم أولئك الذين يريدون الاستيلاء على الحكم بوسائل غير دستورية.

كما وصف وزير خارجية فنزويلا ترامب بأنه “عنصري”، يسعى لتقويض سمعة الشعب الفنزويلي ومقاومته وجعل البلاد ساحة إقليمية تابعة له يمكنه استخدامها في الحرب الاقتصادية التي يشنها ضد روسيا والصين.

وقرر ترامب، مساء الإثنين، تجميد جميع أصول الحكومة الفنزويلية في الولايات المتحدة، في خطوة من شأنها تعميق التوترات بين واشنطن وكاراكاس. وحظر قرار ترامب كذلك جميع التعاملات مع المسؤولين الفنزويليين، لكنه يستثني تقديم المساعدات الإنسانية، بما فيها التعاملات المتعلقة بتوفير الغذاء، والملابس والأدوية.

ومنذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، تشهد فنزويلا توترا متصاعدا، إثر زعم رئيس البرلمان، خوان غوايدو، أحقيته بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي ترامب بـ “غوايدو” رئيسًا انتقاليًا لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أمريكا اللاتينية وأوروبا، فيما أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا، شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو.

وعلى خلفية ذلك، أعلن مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، واتهمها بالتدبير لمحاولة انقلاب.

رابط مختصر