الزعنون وأبو هولي يبحثان سبل التحرك على مستوى الاتحادات البرلمانية لدعم تجديد تفويض الأونروا

الشأن المحلي
9 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 5 أيام
الزعنون وأبو هولي يبحثان سبل التحرك على مستوى الاتحادات البرلمانية لدعم تجديد تفويض الأونروا

صدى الإعلام – رام الله: بحث رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي، آليات التحرك على مستوى الاتحاد البرلماني العربي، والبرلمانين العربي والإسلامي، والاتحاد البرلماني الدولي، وبرلمانات دول الاتحاد الأوروبي، لدعم تجديد تفويض ولاية عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا” الممنوح لها وفقا للقرار302.

واتفق الجانبان خلال اللقاء الذي عقد في العاصمة الأردنية عمان، اليوم الأربعاء، على توجيه رسائل من قبل المجلس الوطني لكل من رئيس اتحاد البرلمان العربي، ورئيس اتحاد البرلماني الدولي، وبرلمانات دول الاتحاد الأوروبي، والبرلمان الكندي، والبرلمان البريطاني، والبرلمان البرازيلي، لدعم تجديد تفويض ولاية عمل “الأونروا”، وتغطية عجزها المالي، والطلب منهم تعميم الرسائل على رؤساء برلمانات دول العالم، لحشد الدعم السياسي والمالي لها.

وجرى الاتفاق أيضا، وفق بيان للمجلس الوطني، على توجيه رسائل أخرى للبرلمان السويسري، والهولندي، والبلجيكي، للضغط على حكوماتهم للعدول عن قرار تجميد مساعداتها للأونروا، ودعم تجديد تفويضها.

وقال الزعنون: إن المجلس الوطني سيعمل بحكم عضويته في الاتحاد البرلمان العربي، والبرلمان العربي، واتحاد البرلمانات الإسلامية، والاتحاد البرلمان الدولي، والجمعيات البرلمانية الأوروبية والآسيوية والافريقية لدعم هذا التوجه، لافتا الى أن قضية اللاجئين هي محور القضية الفلسطينية، وأن الأونروا ستبقى قائمة، لأن تقديم خدماتها للاجئين يحفظ استقرار المخيمات، ويحمي اللاجئين لحين إيجاد حل عادل لقضيتهم وفقا للقرار194.

وأضاف: إن قضية اللاجئين، ووكالة الأونروا، تتعرضان لهجمة شرسة من قبل الولايات المتحدة الأميركية، في محاولة لتصفيتهم، لافتا إلى أن التصدي لهذا المخطط وإفشاله يعني إسقاط ما تسمى بـ”صفقة القرن”.

بدوره، قال أبو هولي: إن التحرك باتجاه برلمانات دول العالم أمر ضروري، لحشد الدعم السياسي والمالي للأونروا، وتعرية الموقفين الأميركي والإسرائيلي المعادي للوكالة، لما للبرلمانات من دور ضاغط ومؤثر على قرارات دولها.

واضاف: إن المجلس الوطني لعب سابقا دورا في حشد الدعم المالي للأونروا، عبر مخاطبة الاتحادات البرلمانية العربية والدولية، ومطالبتهم بحث دولهم على تمويل إضافي لتغطية عجزها المالي نتيجة قطع المساعدات الأميركية.

وأطلع أبو هولي الزعنون على نتائج الاجتماع الطارئ لمؤتمر المشرفين على شؤون اللاجئين الذي عقد في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة بطلب من دولة فلسطين، وأبرزها دعوة الأمانة وبعثاتها في الخارج ومجالس السفراء العرب، لمواصلة جهودها في تفعيل قنوات الاتصال الدبلوماسية والسياسية مع دول العالم لحثها على التصويت لصالح دعم تجديد التفويض الأونروا.

يشار الى أن اللقاء يأتي في اطار خطة التحرك متعددة المسارات التي اعدتها دائرة شؤون اللاجئين لدعم تجديد تفويض ولاية عمل الأونروا لثلاث سنوات أخرى.

وحضر اللقاء عضو المجلس الوطني الفلسطيني عمر حمايل، ومدير دائرة اللاجئين في عمان أحمد إسماعيل.

رابط مختصر