القاهرة: انطلاق أعمال المؤتمر العالمي الخامس للإفتاء بمشاركة فلسطين

الشأن المحلي
15 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
القاهرة: انطلاق أعمال المؤتمر العالمي الخامس للإفتاء بمشاركة فلسطين

 انطلقت اليوم بالقاهرة، وبمشاركة دولة فلسطين، أعمال المؤتمر العالمي الخامس للإفتاء الذي تعقده الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم تحت عنوان: “الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي”، وتستمر أعماله على مدار يومين برعاية من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبحضور وفود من كبار العلماء والمفتين من 85 دولة على مستوى العالم.

ومثل وفد دولة فلسطين في المؤتمر، قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش، ومفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، وسفير دولة فلسطين لدى القاهرة مندوبها الدائم لدى الجامعة العربية دياب اللوح .

ويشهد المؤتمر عدة جلسات يشارك فيها كبار العلماء والمفتين، وفق أربعة محاور رئيسية جميعها ترسخ لفكرة إدارة واستثمار الخلاف الفقهي بشكل إيجابي، حيث يرصد المشاركون في المحور الأول بعنوان “الإطار التنظيري للإدارة الحضارية للخلاف الفقهي” نقاط الاتفاق والافتراق بين النموذج الإسلامي وغيره في النظر إلى قضية الخلاف بصفة عامة، أما المحور الثاني وهو بعنوان “تاريخ إدارة الخلاف الفقهي: عرض ونقد” ويُقترح أن يطرح المشاركون في هذا المحور كيفية الاستفادة من التجربة الفقهية الإسلامية في عصورها المختلفة، بينما يناقش المحور الثالث موضوع “مراعاة المقاصد والقواعد وإدارة الخلاف الفقهي .. الإطار المنهجي”، أما المحور الرابع والأخير وعنوانه “إدارة الخلاف الفقهي .. الواقع والمأمول”، فسوف يناقش تطلعات عدة من خلال ما يدور من المناقشات في هذا المحور سعيًا إلى الخروج بنتائج عن الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي في الجانب الإفتائي خصوصًا وفي جوانب الحياة كافة.

كما تشهد وقائع المؤتمر انعقاد ثلاث ورش عمل تشمل الفتوى وتكنولوجيا المعلومات، وأخرى بشأن آليات التعامل مع ظاهرة الإسلاموفوبيا، وثالثة تختص بعرض نتائج المؤشر العالمي للفتوى.

من جانبه أكد مفتي الديار الفلسطينية، أن القضية الفلسطينية ستكون حاضرة امام المؤتمر خاصة في هذه المرحلة التي يتعرض الاقصى لاقتحامات يومية من قبل المستوطنين وآخرها كان صباح اليوم، مشيرا الى أن المؤتمر سيخرج وتوصيات وقرارات تقدم للأبحاث للشريعة الاسلامية والاستفادة منها في الحاضر والمستقبل.

من جانبه أوضح مستشار مفتي الديار المصرية- الأمين العام للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم إبراهيم نجم، إن المؤتمر سيبعث رسالة هامة مفادها دعم التماسك الاجتماعي المعاصر، والمشاركة في عمليات العمران والإسهام في الحضارة الإنسانية المعاصرة، بالإضافة الى التأكيد على تبني أمانة الإفتاء العالمية هدفًا استراتيجيًّا مرحليًّا يتبنَّى تجديد الخطاب الديني وفق آليات حديثة، وتجفيف منابع التطرف، والسعي إلى تقديم نموذج إفتائي يعتمد تقديم منهجية تسعى إلى الإسهام في حل المشكلات ودعم الاستقرار والمشاركة الحضارية والإنسانية.

ولفت إلى مشاركة قامات وقيادات دينية كبيرة وعلماء أجلاء من 85 دولة مختلفة، سيتدارسون فيما بينهم مجموعة من الأبحاث الدينية والعلمية والتي تصب جميعها في “إدارة الخلاف الفقهي” واستثماره بشكل فاعل لخدمة القضايا الدينية المعاصرة، فضلًا عن تطوير طائفة من الأفكار التي تتبنى إنشاء برامج إعلامية ونشاطات اجتماعية يتشارك فيها علماء المذاهب المختلفة تكون مرشدة لأتباع هذه المذاهب وداعمة للتسامح.

 وأضاف نجم في تصريح له قبيل انطلاق اعمال المؤتمر، أن ما يعيشه العالم اليوم من تقارب في الاتصالات والمواصلات وتدافع عظيم في عالم الأفكار والاتجاهات يطرح علينا تحديات جسامًا، مشيرًا أن المؤتمر يهدف في الأساس إلى إبراز الريادة المصرية وتجربتها في العيش المشترك والتسامح الفقهي، وتجديد النظر إلى الخلاف الفقهي ليكون بداية حل للمشكلات المعاصرة بدلًا من أن يكون جزءًا منها، وكذلك تحديد الأصول الحضارية والاتجاهات المعاصرة للتعامل مع مسائل الخلاف وقضاياه، إضافة الى تنشيط التعارف بين العاملين في المجال الإفتائي على اختلاف مذاهبهم.

كلمات دليلية
رابط مختصر