الاتحاد الأوروبي ينهي مشروعا لتحسين الظروف البيئية في مخيم شعفاط

5 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
الاتحاد الأوروبي ينهي مشروعا لتحسين الظروف البيئية في مخيم شعفاط

صدى الاعلام _ القدس المحتلة : أنهى الاتحاد الأوروبي، ومؤسسة تشيسفي  Cesv، والأونروا ومؤسسة أوفرسيز  Overseas، مشروع مدته ثلاث سنوات في مخيم شعفاط للاجئين في القدس الشرقية، يهدف إلى تحسين نظام إدارة النفايات الصلبة والممارسات البيئية وظروف النظافة في المخيم، وذلك في حفل خاص حضره ذوو العلاقة، وممثلو المجتمع المحلي، وعمال الأونروا من المخيم.

وبدأ المشروع في أبريل 2016، من خلال عملية تشاركية، اتفق ممثلو المخيم على اتخاذ قرار بشأن نظام إدارة النفايات الصلبة وكيفية تحسين المناطق المتدهورة فيه.

وعبر مدير المشروع ماركو فيربر، عن امتنانه لأصحاب العلاقة والاتحاد الأوروبي لدعمهم المشروع المهم، وقدم مخرجات المشروع وعرض صوراً للمخيم قبل المشروع وبعده.

 وشارك عامل نظافة في المخيم جابر درباشي، قصته مع الجمهور وقال: “في الماضي، كنت أعاني من جمع كل القمامة، لم يكن لدى العمال ما يكفي من المعدات لرفع النفايات من الأرض فقد كانوا يرفعونها بأيديهم، لقد تغير الوضع كثيراً في الوقت الحالي، وهذا التغيير ملحوظ “.

وأضاف محمود أبو حمدان، أحد سكان المخيم: “الكل سعيد بالنظام الجديد والحاويات التي تم توفيرها، لقد غير المشروع حالتي النفسية، وأصبحت أشعر بتحسن كبير الآن“.

يذكر أنه تم إصلاح مناطق جديدة، مما خلق مساحات للتجمع في المخيم، وزار المشاركون سطح المركز النسوي الذي تم تحويله إلى حديقة يمكن للناس حضور الفعاليات وورش العمل فيها، وتم أيضاً تجديد الملعب الوحيد في المخيم وتحسين سلامة الطريق الرئيس.

رابط مختصر