اجتماع يوصي بضرورة توفير الخدمات التي تفتقر اليها المناطق المصنفة “ج”

Anwar02
الشأن المحليرئيسي
12 ديسمبر 2019آخر تحديث : الخميس 12 ديسمبر 2019 - 5:02 مساءً
اجتماع يوصي بضرورة توفير الخدمات التي تفتقر اليها المناطق المصنفة “ج”

صدى الإعلام – رام الله: أوصى لقاء تشاوري حول “إعلاء صوت المرأة للوصول إلى العدالة الاجتماعية في المناطق المصنفة (ج)”، اليوم الخميس، بضرورة توفير الخدمات التي تفتقر اليها المناطق المصنفة “ج”.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمته مؤسسة أدوار للتغير الاجتماعي في مقر منظمة التحرير الفلسطينية برام الله، بهدف إلقاء الضوء على دور لجان الحماية النسوية في الخان الأحمر ومسافر بني نعيم ويطا، لتعزيز الصمود الفلسطيني وتفعيل دور اللجان النسوية ضمن مشروع بعنوان “تجذير استراتيجية صوت المرأة البدوية للوصول إلى العدالة الاجتماعية”.

وأكد عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير واصل أبو يوسف تعاون صناع القرار في ايجاد حلول لكل الاحتياجات التي تعرضها لجان الحماية النسوية في المناطق المصنفة “ج” والاهتمام في حلها، مشيرا إلى أن ذلك يتطلب 90% من سرعة إعطاء كل الألوية والاهتمام للتجمعات في سياق حل كل ما يمكن تقديمه من خدمات للنساء في المناطق المصنفة “ج”.

من جانبه، قال عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة، رئيس دائرة التنمية البشرية فيصل عرنكي، إن الدائرة تعمل على إعادة القيمة الإنسانية والنضالية للمرأة الفلسطينية، تحديدا في التجمعات البدوية التي تشكل فيها المرأة نموذجا للجرأة والصمود، معبرا عن استعداده لتوفير الجهد والدعم لأي مشروع يخدم النساء في المناطق المهمشة.

بدوره، أكد رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، التزام الهيئة بتوفير كامل متطلبات الحياة الاساسية من مأكل وصحة وتعليم في تلك المناطق، من أجل دعم صمودها وتعزيز الوجود الفلسطيني فيها.

وأشار إلى أن الفلسطينيين سجلوا نقطة جريئة في منع التهجير القصري في الخان الاحمر، وإعادة بناء 38 بركسا وخيمة في أحد التجمعات البدوية خلال يوم واحد، وتوفير كامل متطلبات الحياة للتجمعات لدعم صمود المواطنين.

وبين أن هيئة مقاومة الجدار بالتعاون مع وزارات الصحة، والمالية، والتنمية الاجتماعية، ومجلس الوزراء وفرت أكثر من 2000 تأمين صحي في مسافر يطا وبني نعيم والخان الاحمر.

وتابع عساف: “رغم هدم 2700 خيمة وبركسا في الـ5 سنوات الماضية، تم إعادة بنائها بالكامل بهدف تثبيت المواطنين في المناطق (ج)”، مؤكدا تقديم 50% من حراثة الأرض بالاتفاق مع مجالس المناطق المهمشة وتوفير كل متطلبات الصمود.

من ناحيتها، قالت مدير عام مؤسسة ادوار للتغيير الاجتماعي سحر القواسمي لـ”وفا”، إن هذا الاجتماع يأتي لإعلاء صوت النساء في المناطق المذكورة، وتوصيل صوتهن إلى صناع القرار من أجل تحقيق المطالب المرجوة، وردم الفجوة الي حدثت معها في السابق من خلال عملها الميداني.

وأوضحت أن أكتر المشاكل التي تواجهها النساء في تلك المناطق المعاناة من عدم توفير مواصلات مناسبة،  وتوفير بيئة جيدة للتعليم، مؤكدة ضرورة تحفيز عمل النساء وتحسين من واقع الخدمات المقدمة لها.

وشهد الاجتماع عرضا ومناقشة لأهم احتياجات النساء البدويات من الخدمات في الخان الأحمر ومسافر يطا وبني نعيم وشرق القدس، وآلية اتخاذ الخطوات العملية من قبل صناع القرار لتنفيذها من أجل تحسين واقع الخدمات.

رابط مختصر