مجلس الأمن يجتمع مع كوشنر لبحث خطة السلام

3 فبراير 2020آخر تحديث : منذ شهرين
مجلس الأمن يجتمع مع كوشنر لبحث خطة السلام

طلبت الولايات المتحدة عقد جلسة مغلقة في مجلس الأمن الدولي، الخميس، لتقديم عرض من مستشار الرئيس الأميركي جاريد كوشنر لخطة السلام للشرق الأوسط، كما قالت مصادر دبلوماسية لفرانس برس الاثنين.

هذا وترغب واشنطن في عرض الخطة التي تم الإعلان عنها الأسبوع الماضي والاستماع إلى مواقف الدول الـ 14 الأخرى في المجلس، بحسب المصادر.

ويعقد الاجتماع قبل أيام قليلة من وصول الرئيس الفلسطيني محمود عباس المتوقع إلى نيويورك في 11 شباط/فبراير، ليؤكد أمام الأمم المتحدة معارضته للخطة الأميركية والمطالبة بتطبيق القانون الدولي.

منظمة التعاون الإسلامي ترفض

جاء ذلك فيما أعلنت منظمة التعاون الإسلامي، الاثنين، رفضها الخطة الأميركية للسلام في الشرق الأوسط، معتبرة أنها متحيزة وتتبنى الرواية الإسرائيلية للنزاع.

كما دعت أعضاءها إلى عدم التعامل مع الخطة أو التعاون مع الإدارة الأميركية لتنفيذها.

ومع إعلان منظمة التعاون الإسلامي، أكد وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، أن “دعم التعاون الإسلامي سهل لنا التحرك دولياً”.

وقال المالكي الاثنين: “نحن لا نرفض أي تفاوض وفق القرارات الأممية”.

كما أضاف أن “كوشنر لم ينسق مع أحد من الفلسطينيين، وعباس رفض محاولة ترمب التواصل معه”.

خطة السلام

يذكر أن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، بدأ في 28 يناير الماضي، إعلان خطته للسلام في الشرق الأوسط من داخل البيت الأبيض، وأعلن أن رؤيته “توفر فرصة للطرفين ضمن حل الدولتين”.

وشدد ترمب على أن القدس ستظل “عاصمة غير مقسمة، ومدينة آمنة ومفتوحة لكل الديانات”، مشيراً إلى “عاصمة لدولة فلسطين في القدس الشرقية”، مضيفا “سنفتتح سفارة أميركية هناك”.

وقال الرئيس الأميركي إن الخطة “ستضاعف أراضي الفلسطينيين وستوفر عاصمة لدولتهم”، مؤكداً على “عدم اقتلاع أي فلسطيني أو إسرائيلي من أرضه”.

رابط مختصر