الاحتلال يواصل إهمال الحالة الصحية للأسير مقداد الحيح

الشأن المحليرئيسي
23 فبراير 2020آخر تحديث : منذ شهرين
الاحتلال يواصل إهمال الحالة الصحية للأسير مقداد الحيح

صدى الإعلام – رام الله: تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي ومصلحة سجونها إهمال الحالة الصحية للأسير مقداد الحيح (24 عاما) من بلدة صوريف شمال غرب الخليل، والقابع حاليا في سجن “ايشل”.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، في بيان، بأن الأسير الحيح يعاني من اصابة عندما اعتقل بتاريخ 22/10/2015 في القدس برصاصة بالأذن اليمنى، حيث تسببت بضرر جسيم لمجمع الاعصاب واصابة بالغة بالفك الأسفل، وتغير ملامح الوجه وفقدان السمع بالأذن اليمنى، وصعوبة بالنطق، كما أصيب برصاصة بالشريان الرئيسي بالرقبة بالجهة اليسرى، وبرصاصة باليد اليسرى وبقايا شظايا بالظهر، وتضرر الجزء الأيمن من الدماغ، ما أثر سلبا على الجهة اليسرى من الجسم، وهي بحالة خدر دائم.

وقالت الهيئة، إن الأسير الحيح بعد الاصابة مكث بمستشفى “هداسا عين كارم” 40 يوما في غيبوبة، ادت إلى تعفن بالمعدة، وما زال يعاني من مشاكل بها حتى اللحظة وخصوصا بعد الأكل، حيث يصاب بإسهال مزمن وآلام، كما يشعر بحالة من الاغماء والتشنج في حال تأخره عن الذهاب للمرحاض.

وأوضحت، أنه يعاني حاليا من عدم التوازن أثناء المشي، وعدم تطابق الفكين، وهو بحاجة الى عمليات جراحية، وتتعمد إدارة السجون عدم تقديم العلاجات والاحتياجات الطبية اللازمة له، وإهمال حالته الصحية.

يذكر أن محكمة الاحتلال أصدرت حكما بالسجن الفعلي على مقداد الحيح عام 2016 لمدة 16 عاما ونصف، بحجة تنفيذه عملية طعن في إحدى المستوطنات جنوب غرب القدس المحتلة.

استقرار طفيف على الوضع الصحي للمصاب محمد صرمة

وفي سياق متصل، قالت الهيئة “إن استقرارا طفيفا طرأ على الحالة الصحية للمصاب الفتى محمد عبد المجيد صرمة (16 عاما)  من بلدة دير دبوان في رام الله، الذي يقبع حاليا بقسم العناية المكثقة بمستشفى “شعاري تصيدك” الإسرائيلية.

وبينت الهيئة، أنه تمت إزالة أجهزة التنفس والتخدير عنه، ووضعه الصحي تحسن قليلا.

وكان الفتى صرمة قد أصيب برصاص جيش الاحتلال قبل ثلاثة أيام قرب بلدة بيتين شرق محافظة رام الله، وعند إحضاره للمستشفى أُجريت له عملية جراحية وتم استئصال إحدى كليتيه وجزء من الأمعاء.

رابط مختصر