رأس مالها أقل من 5 آلاف دولار.. مشاريع يمكنك البدء بها بعد التقاعد

منوعات
3 مارس 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
رأس مالها أقل من 5 آلاف دولار.. مشاريع يمكنك البدء بها بعد التقاعد

وفي تقرير نشرته مجلة “فوربس” الأميركية، قالت الكاتبة ليزلي هانتر جادسدن، إن هناك خمسة أنواع من الشركات الناشئة ذات رأس مال منخفض يمكن تأسيسها أثناء التقاعد، وهي التدريب أو تقديم الاستشارات بناء على الخبرة التي طورتها في حياتك المهنية الأولى، والكتابة أو التدوين أو التحرير، وشركات الخدمات مثل البستنة والقيادة وتوفير رعاية الحيوانات الأليفة ورعاية الأطفال.

ويمكن أيضا تحويل الهواية إلى عمل تجاري عن طريق بيع سلع مصنوعة يدويا في معارض حرفية، وإنشاء متجر للتجارة الإلكترونية لبيع الأدوات المنزلية عبر الإنترنت وكذلك تلك التي تشتريها من أسواق السلع.

في هذا الصدد، قال ديفد ديدز، أستاذ ريادة الأعمال في جامعة سانت توماس في مينيابوليس ورئيس تحرير “إي آي أكس”، “ستكون أكثر نجاحا إذا استثمرت في مواهبك ومهاراتك الحالية”.

الإستفادة من التجارب السابقة

بالنسبة لنانسي كلارك، من نيوجيرسي، فإن تأسيسها لشركة “أمبري للاستشارات” في المنزل لتقديم الاستشارات الإدارية للمنظمات غير الربحية كان خطوة طبيعية.

في السابق، كانت كلارك مديرة الشؤون المالية والإدارية لفريق الفنون الإبداعية في مؤسسة الأبحاث في جامعة مدينة نيويورك، والمديرة التنفيذية لمركز الموسيقى الأميركي.

حيال هذا الشأن، تقول كلارك “لقد كان رأس المال المستثمر نفسي، لم يكن تقديم الاستشارات مخيفا للغاية لأنني فعلت ذلك من قبل، إنما يتعلق الأمر بمعرفة كيفية العمل بمفردك بشكل جيد، مع العمل مع الآخرين في الأثناء”.

تقدر كلارك تكاليف بدء التشغيل بحوالي ألف دولار، لتغطية تكاليف شراء حاسوب محمول وإنشاء موقع على شبكة الإنترنت وطباعة بطاقات العمل وأخذ دورات تدريبية من خلال مركز دعم الإدارة غير الربحية في مدينة نيويورك، وبما أنها تعمل من المنزل، تجنبت كلارك حساب استئجار مساحات المكاتب.

بالإضافة إلى ذلك، وصفت كلارك العمل عبر شبكة الحاسوب وحضور الاجتماعات المهنية والتدريب بأنه وسيلة غير مكلفة لإضافة شيء إلى خبرتها الخاصة، والدردشة مع الآخرين والتسويق لأعمالها.

تكاليف منخفضة عند بدء المشروع

نقلت الكاتبة عن كيمبرلي أ. إدلستون، وهي أستاذة ريادة الأعمال والابتكار في جامعة نورث إيسترن، أنه بإمكان رواد الأعمال المبتدئين والمتقاعدين الذين يتوقون إلى خفض التكاليف، الاستفادة من البدء بمشاريع صغيرة.

وتقول إدلستون، “هناك العديد من الفرص مثل موقع إتسي لبيع الحرف اليدوية منزلية الصنع، حيث يمكنك صنع ما تريد ورؤية العرض والطلب على عنصر تقوم بإنشائه”.

تقترح إدلستون أيضا الاستفادة من المعارض التجارية، حيث تحتوي بعضها على قسم مخصص لأصحاب المشاريع، وهو أمر عظيم بالنسبة للشركات الناشئة، لأنه في بعض الأحيان تكون رسوم الدخول منخفضة.

ووفقا لإدلستون، يمثل حضور بعض المعارض التجارية وسيلة رائعة للبحث واكتشاف ما هو جديد في المجال الذي تختص فيه.

يشار إلى أن إدلستون تعد أيضا من محبي الأعمال التي تقدم خدمات تشبه الاستقبال والإرشاد، وذلك لأنها لا تتطلب استثمارا أوليا ضخما وغالبا ما يكون الطلب عليها كبيرا.

استغلال التقاعد لإنشاء عمل جديد

في بعض الأحيان يتخذ الشخص قرار بدء عمل تجاري في مرحلة التقاعد بسبب تسريحه من وظيفة كان يشغلها لفترة طويلة.

واستشهدت الكاتبة بحالة باربرا وينارد من مدينة جيرسي سيتي التابعة لولاية نيوجيرسي، التي فقدت عملها كمحررة رفيعة المستوى وكاتبة وسائط متعددة للموسوعات على الإنترنت بعد 25 عاما، في يناير/كانون الثاني 2019.

ومنذ ذلك الحين، استخدمت وينارد شغفها بالسفر لتصبح كاتبة مستقلة عن السفر وتمتلك مدونة سفر تسمى “ذي بايبي بلومر”.

يتراوح مجموع الأموال التي استثمرتها وينارد بين 2500 دولار وثلاثة آلاف دولار، حيث إنها اشترت حاسوبا محمولا جديدا وأنشأت موقعا على شبكة الإنترنت وحصلت على اسم نطاق، وأنشأت شركة ذات مسؤولية محدودة وما إلى ذلك من أجل المدونة خاصتها، كما تحدثت مع عدد قليل من المستشارين حول طرق كسب المال عبر هذه المدونة.

حسب تقديراتها، كسبت وينارد في العام الماضي حوالي ألف دولار من المواقع التي دفعت مقابل مقالاتها عن السفر، كما تقول وينارد إن السر وراء بدئها في عمل تجاري بثمن بخس يعود إلى أنها تلقت المساعدة من قبل زوجها في إنشاء مدونتها وموقعها الإلكتروني.

وأضافت الكاتبة أن الزوجين يتعاونان الآن على فكرة عمل محتملة، تسمى “ترافل إيز أوكسيجن”، لتقديم نصائح حول التحرير والتصميم للزبائن الذين يرغبون في كتابة ونشر قصص السفر في شكل كتاب.

رابط مختصر