خاص” صدى الإعلام”… اسرائيل تحكم اغلاق القدس وتمارس الانتهاكات بحق المقدسيين على كافة الصعد

11 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
خاص” صدى الإعلام”… اسرائيل تحكم اغلاق القدس وتمارس الانتهاكات بحق المقدسيين على كافة الصعد

صعدت اسرائيل خلال اليوميين الماضيين من انتهاكاتها المتواصلة بحق المدينة المقدسة ، جيث  انتشرت قوات وآليات الاحتلال في البلدة القديمة بالقدس ومحيطها بشكل مكثف، وحولتها إلى ثكنة عسكرية ، تزامناً مع بدء الاحتفالات اليهودية بعيد “الكيبور” أو الغفران، الذي يتم خلاله إغلاق معظم الطرق والشوارع الرئيسية وتتوقف فيه حركة المركبات ووسائط النقل الإسرائيلية .

الى ذلك ، اكدت وزارة الخارجية في بيان صحفي اليوم الثلاثاء ، “في ظل غياب ردود فعل دولية رادعة، تتمادى حكومة بنيامين نتنياهو اليمينية المتطرفة في استباحة الأرض الفلسطينية المحتلة، والتصرف فيها بقوة الاحتلال ضاربة بعرض الحائط جميع القوانين والمواثيق الدولية، ومستخفة بالإدانات الخجولة التي يطلقها المجتمع الدولي”. 

 حملة اعتقالات واسعه

قال حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس  ” ان اسرائيل نفذت في اليوميين الماضيين حملة اعتقالات واسعه وغيرمسبوقة في صفوف المواطنين في مدينة القدس ، اضافة الى اجبار التجار على اغلاق محلاتهم اتلجارية في المدينة”.

الى ذلك حمل  عبد القادر اسرائيل المسؤولية الكاملة عن كافة التداعيات التي قد تنجم جراء مواصلة انتهاكاتها ضد المواطنين في المدينة المقدسة وسياسة هدم المنازل”.

محاولات لتمرير الاعياد اليهودية دون مناوشات

 وفي الاطار ذاته قال عادل شديد الباحث في الشأن الاسرائيلي ،”ان اسرائيل تحاول تمرير فترة الاعياد اليهودية التي تبدأ غدأ بهدوء”، واضاف،” ان العملية الاخيرة اربكت الحسابات الاسرائيلية “.

 

اقتحامات مستمرة للمسجد الاقصى

واصلت عصابات المستوطنين اليوم اقتحامها للمسجد المبارك بينما وفرت شرطة الاحتلال الخاصة الحماية والحراسة من خلال جولاتها الاستفزازية بالمسجد.

وتصدى مصلون وطلبة العلم لمحاولات عدد من المستوطنين إقامة طقوس وشعائر تلمودية في الأقصى بهتافات التكبير الاحتجاجية.

كما اعتقلت قوات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، الشاب المقدسي مفيد غيث من داخل المسجد الأقصى المبارك واقتادته الى أحد مراكزها في القدس القديمة للتحقيق .

 

سياسة العقاب الجماعي بحق المقدسيين 

اوقفت اسرائيل  مخططات البناء في الاحياء الفلسطينية بالقدس المحتلة، رداً على عملية اطلاق النار بالمدينة يوم أمس والتي نفذها الشهيد مصباح أبو صبيح.

الخبير في الشان الاسرائيلي عادل شديد، اعتبر ان قرار بلدية الاحتلال هذا، يأتي ضمن المعركة الديموغرافية التي تخوضها إسرائيل لتفريغ المدينة من سكانها الأصليين وخلق واقع سكاني جديد يضمن ترويج الرواية الاسرائيلية بانها عاصمة لـ”اسرائيل”.

واضاف شديد في حديثه لبرنامج يوم جديد عبر اثير”راية”، ” ان اتخاذ هذا القرار  هو رسالة واضحة من الاحتلال مفادها انه كلما وقعت عملية سيمارس عقابا جماعيا ضد الفلسطينيين وكلما كانت موجعة اكثر  زاد العقاب اكثر.ولفت شديد الى ان عملية أول امس  أكدت بان مدينة القدس ما زالت تشكل حاضنة لثقافة المقاومة ونجاح هذه العملية زاد من هاجس الخوف والقلق لدى الاحتلال من تكرارها مرة أخرى.

محاربة التعليم في القدس

هددت قوات الاحتلال  إدارة مدرسة الايتام في  البلدة القديمة في القدس ومعلميها وطلبتها بإحضار كتيبة عسكرية واقتحام المدرسة في حال تم سقوط أي شيء من المدرسة، الأمر الذي يعني تهديداً صريحاً للطلبة ولمدرستهم ، جاء ذلك بعد ان اقتحمت قوات الاحتلال المدرسة امس الإثنين بذريعة القاء زجاجة على الجنود المتواجدين على مداخل المسجد الأقصى.

رابط مختصر