كإجراء وقائي.. دعوات للالتزام بحالة الطوارئ وإلغاء فعاليات “يوم الأرض” في قطاع غزة

الشأن المحلي
12 مارس 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
كإجراء وقائي.. دعوات للالتزام بحالة الطوارئ وإلغاء فعاليات “يوم الأرض” في قطاع غزة

خضر الزعنون

دعا أكاديميون وخبراء وفعاليات شعبية ووطنية في قطاع غزة إلى ضرورة إلغاء أي تجمعات بما فيها فعاليات يوم الأرض التي من المقرر إحياؤها في الثلاثين من الشهر الجاري، وذلك كإجراء وقائي للحد من انتشار فيروس كورونا، وحرصا على سلامة المواطنين.

ويتخوف المواطنون في القطاع الذي يكتظ بالسكان في مساحة لا تتعدى 365 كم مربع من تفشي الفيروس، وذلك بسبب قلة الإمكانيات، وفرض الحصار الإسرائيلي الجائر، ومنع إدخال المستلزمات الصحية والعلاجية للمؤسسات الصحية في القطاعين الخاص والعام.

ويقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر البروفيسور كمال الأسطل، إن الإجراءات الوقائية واجبة، والدعوة لتجمع (مسيرة مليونية في يوم الأرض) هو ضد البروتوكول العالمي للصحة، الذي يمنع التجمعات واللقاءات في حال وجود خطر على صحة البشر.

وأضاف: لا اعتقد أن مليونية ثلاثين آذار ستتم إذا استمرت الأوضاع في التدهور، خاصة وأن الفيروس انتشر في جميع أنحاء العالم تقريبا، ولا يجوز اخضاع صحة الناس وسلامتهم للمناكفات السياسية من أجل مصالح حزبية ضيقة.

وردا على ما يشاع حول عدم تطبيق حالة الطوارئ في مناحي الحياة بالقطاع، رد الأسطل بقوله: حسب القانون الأساسي للسلطة الوطنية يحق لرئيس السلطة الوطنية إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثين يوم في حالات الأمن القومي،، أو الأمن الصحي أو الأمن الإنساني، أو تعرض البلاد للمخاطر، أو وقاية من أي خطر”.

ودعا الأسطل الجميع إلى توخي الحيطة والحذر، وألا تخضع الحالة الصحية والأمن الإنساني والصحي للناس “للدكاكين السياسية والمصالح الفئوية الضيقة”.

ولفت إلى أن أي قرار لاستئناف العملية التعليمية في قطاع غزة سيكون عرضة للاختراق، كونه يأتي مخالفا لقانون الطوارئ الذي أعلنه الرئيس محمود عباس مساء الخميس الماضي، في جميع الأراضي الفلسطينية لمدة شهر، لمواجهة فيروس “كورونا”.

من جهتها، أكدت مؤسسات صحية أهلية وخاصة في غزة، أخذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة الفيروس، وذلك باتباع تعليمات وتوجيهات وارشادات منظمة الصحة العالمية، من خلال الحفاظ على النظافة الشخصية، والمكان، وتعقيم الأدوات المستخدمة يومياً للحد من إنتقال العدوى، والتذكير دائماً بغسل اليدين، وتناول الأغذية والمشروبات المقوية لجهاز المناعة، وتعزيز الوقاية والسلامة من العدوى بفيروس “كورونا”.

وأعاد الانتشار المتزايد لـلفيروس التذكير بأغنية للفنان السوري ياسر العظمة، تعود للعام 1986، حيث تداول مغردون وناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي المقطع، الذي يعود إلى حلقة من مسلسل “مرايا” الكوميدي، وتتضمن نصائح تحاكي تلك التي تقدم للوقاية من “كورونا”.

ونشر العظمة، مقطع الأغنية عبر حسابه على إنستغرام…ويقول فيها:”خيي لا تصافحني بنوب لا تلمس يدي…يمكن في عندك ميكروب واللمس بيعدي”.

وبات كورونا يشكل مخاوف متزايدة محلياً وإقليمياً ودولياً، خصوصاً بعد إعلانه وباء عالمياً من قبل الصحة العالمية.

كلمات دليلية
رابط مختصر