نيوزويك: كورونا قد يغرق المستشفيات الأمريكية بنهاية مارس

الشأن الدولي
14 مارس 2020آخر تحديث : منذ 10 أشهر
نيوزويك: كورونا قد يغرق المستشفيات الأمريكية بنهاية مارس

قالت مجلة نيوزويك الأمريكية إن وباء كورونا يمكن أن يغرق المستشفيات في الولايات المتحدة بنهاية الشهر الجاري نتيجة لعدم وجود أسرة وأطقم طبية كافية.

ونقلت المجلة عن النائب السابق لمدير وكالة الدفاع الوطنية دوجلا وايس قوله إن هناك احتمالا أن تعاني الولايات المتحدة من تفشٍ سريع للوباء على غرار ما حدث في إيطاليا.

وقال: ”الحقيقة أن هناك قلقا الآن في وزارة الدفاع بشأن كفاية الخدمات الطبية لأن ذلك سيؤثر على الاستعداد العسكري للولايات المتحدة بشكل سلبي“.

وأضاف: ”في الفترات العادية لا تولي وزارة الدفاع اهتماما لعدد الأسرة والأطقم الطبية في المستشفيات، لكن هذا الموضوع يصبح ذا أهمية قصوى في مثل هذه الأزمة العالمية“.

ونسبت المجلة لخبراء صحة قولهم إن 80% من الذين سيصابون بكورونا سيكون عليهم البقاء في منازلهم وتلقي العلاج هناك، مشيرة إلى أنه تم اكتشاف 1629 حالة كورونا في الولايات المتحدة حتى مساء أمس الجمعة وأن 41 منهم توفوا.

وقال مسؤول الخدمات الطبية للكونغرس الدكتور بريان موناهان إن عدد الإصابات مرشح للارتفاع بشكل كبير في الأيام المقبلة وإنه دون خطة عمل ستكون هناك عواقب وخيمة.

من جانبها حذرت مسؤولة سابقة في وزارة الأمن الوطني من أن الولايات المتحدة يمكن أن تعاني من تفشي وباء كورونا مثلما حدث في إيطاليا.

وقالت المساعدة السابقة لوزير الأمن الوطني جولييت كاييم: ”لهذا السبب هناك قلق وشعور بالخوف.. أنا أعرف أن مثل هذا السيناريو لم يحدث حتى الآن لكنه قد يحدث وعلينا توقعه“.

ورأى الدكتور جريج بولاند من مركز ”مايو كلينيك“ الطبي أن على الولايات المتحدة أن تستعد لسيناريو مماثل لما حدث في مقاطعة يوهان الصينية موطن فيروس كورونا من خلال إنشاء مراكز مدنية لعلاج الحالات غير الخطيرة وحجز المستشفيات للمرضى الذين هم بحاجة لخدمات طبية متقدمة مستبعدا أن تصل الولايات المتحدة لوضع يوهان.

رابط مختصر