دراما سياسية في إسرائيل: غانتس رئيسا لـ”لكنيست” ونتنياهو يقترب من ترأس حكومة وحدة بالتناوب

الشأن الاسرائيلي
26 مارس 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
دراما سياسية في إسرائيل: غانتس رئيسا لـ”لكنيست” ونتنياهو يقترب من ترأس حكومة وحدة بالتناوب
صدى الاعلام _ رام الله :  انتخب الكنيست الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، زعيم تحالف “أزرق-أبيض” بيني غانتس، رئيسا للكنيست خلفا ليولي إيدلشتاين، الذي استقال من منصبه بعد عدم انصياعه لقرار المحكمة العليا بالدعوة لجلسة عامة للكنيست لانتخاب رئيسا لها.

وبات تحالف “أزرق-أبيض” على وشك الانقسام، بعد مقاطعة حزب “هناك مستقبل” بزعامة يائير لبيد لجلسة الكنيست، ولحاق حزب “مناعة لإسرائيل” الذي يقوده غانتس بركب كتلة اليمين، في مشهد وصفته وسائل الإعلام الإسرائيلية بـ”الدراما السياسية” التي تقرّب من تشكيل حكومة وحدة يرأسها زعيم حزب الليكود ومعسكر اليمين بنيامين نتنياهو.

وجاء انتخاب غانتس، بدعم من معسكر اليمين، إذ صوت نتنياهو، وحتى الرئيس السابق للكنيست، يولي إيدلشتاين، ليحصل غانتس على أصوات 74 عضوا، واعترض 18 عضوا، فيما امتنع الأعضاء الباقين عن التصويت.

وقدم حزبا “هناك مستقبل” برئاسة لبيد و”تيلم” بزعامة موشيه يعلون، طلبا رسميا للكنيست للانفصال عن حزب غانتس وتشكيل كتلة جديدة، وذلك في أعقاب ترشيح غانتس نفسه لرئاسة الكنيست، في محاولة منه لإتاحة المجال أمام استكمال المفاوضات مع حزب الليكود، لتشكيل حكومة وحدة، الأمر الذي لاقى معارضة من شركائه في التحالف “لبيد” و”يعلون”

ومن المنتظر أن يتشكل الائتلاف الحكومي المقبل من معسكر اليمين الذي يضم 58 مقعداً عن أحزاب “الليكود” ويهوديت هتوراة” و”شاس” و”يمينا”، و17 عضوا من حزب “مناعة لإسرائيل” الذي يرأسه غانتس، بالإضافة إلى 3 أعضاء من حزب العمل.

وقالت مصادر إسرائيلية: إن تشكيل حكومة وحدة بالتناوب بات قريبا، حيث يحتفظ نتنياهو برئاسة الحكومة حتى أيلول 2021، قبل أن ينتقل المنصب إلى غانتس، على ان تتوزع سائر الوزارات بصورة متوازنة بين حزب غانتس ومعسكر اليمين.

وسيتولى غانتس حقيبة الخارجية ونائبا لرئيس الحكومة إلى حين تنفيذ اتفاق التناوب.

رابط مختصر