هل تصبح الإمارات الملاذ الأخير لإنقاذ المباريات المؤجلة في دوري أبطال آسيا؟

رياضة
29 مارس 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
هل تصبح الإمارات الملاذ الأخير لإنقاذ المباريات المؤجلة في دوري أبطال آسيا؟

كشفت تقارير صحفية، عن إمكانية استضافة الإمارات لبعض المباريات التي تأجلت في دوري أبطال آسيا بعد تفاقم أزمة فيروس كورونا المستجد.

وكان الاتحاد الآسيوي أعلن تأجيل الجولتين الثالثة والرابعة من دور المجموعات لمنطقة الغرب، مع توجيه طلب للاتحادات الوطنية بضرورة التعاون من أجل وضع مقترحات لاستكمال المباريات المتبقية.

ووفقا لما نقلته صحيفة ”الاتحاد“ الإماراتية، يوم الأحد، عن مصادر وصفتها بـ“المطلعة“ بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فإن إدارة المسابقات بالاتحاد القاري تواصل التشاور مع الاتحادات الوطنية بالقارة لبحث إمكانية أداء المباريات المؤجلة، في دوري أبطال آسيا بالنظام المجمع في أغسطس/ أب المقبل.

وسيكون ذلك بواقع مجموعتين في كل دولة بالغرب ومثلهما في الشرق، في حال لم تنتظم الدوريات هناك حيث سبق أن تم تحديد مواعيد المؤجلات للشرق في مايو/ أيار ويونيو/ حزيران المقبلين.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الاتجاه الأقوى هو لعب المؤجلات، تحديدا لغرب آسيا، بنظام البطولة المجمعة، ولكن في دولتين، بحيث تستضيف كل منهما مجموعتين بالبطولة، وأيضاً دور الـ16، في أغسطس/ أب المقبل.

وتعد الإمارات من الدول المرشحة بقوة لاستضافة مجموعتين، حيث كان المقترح من الأساس مقدما منها في الاجتماع الذي عقد في الثامن من مارس/ آذار الجاري.

ومن المتوقع أن يتم فتح باب قبول طلبات الاستضافة للدول الراغبة، في استقبال مجموعتين لديها، خلال أبريل/ نيسان المقبل، بعد إقرار نظام المجموعات رسميا من المكتب التنفيذي، حيث سيتم إصدار لائحة خاصة بتلك البطولة، ملحقة بلائحة دوري الأبطال المطبقة حاليا.

ويشارك في البطولة الآسيوية بدور المجموعات 32 فريقا يتم تقسيمها إلى مجموعتين، 16 فريقا للأندية المنتمية للقسم الشرقي من القارة و16 فريقا منتمين للقسم الغربي.

ويتنافس كل قسم المكون من 16 فريقا فيما بينها ولا يتواجه أي فريق منها مع نظيره في الجانب الآخر إلا في نهائي البطولة، ما يعني أن المباراة النهائية تجمع بين بطل الشرق وبطل الغرب.

كلمات دليلية
رابط مختصر