الأمم المتحدة: هدنة حلب “غير كافية”.. هولاند وميركل يعدان ببذل الجهود لتمديدها

الشأن العربيرئيسي
19 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 3 سنوات
الأمم المتحدة: هدنة حلب “غير كافية”.. هولاند وميركل يعدان ببذل الجهود لتمديدها
صدى الاعلام
سوريا

19 تشرين الأول 2016

اعتبرت الامم المتحدة اليوم، أنّ هدنة الثماني ساعات المقررة الخميس لوقف المعارك في #حلب لنقل المساعدات الى المدنيين المحاصرين غير كافية وطلبت ضمانات امنية من كافة اطراف النزاع في سوريا.

وقال المتحدث باسم مكتب الامم المتحدة للمساعدات الانسانية جينس لارك خلال مؤتمر صحافي في جنيف: “قبل ان نفعل اي شيء معقول (…) نحتاج الى ضمانات من كافة الاطراف”.

ولارك اكد ان الفرق المكلفة نقل المساعدات الانسانية الى حلب بحاجة “الى 48 ساعة على الاقل”.
واضافة الى نقل المواد الغذائية والمنتجات الاساسية الى المدنيين الـ250 الفا العالقين في احياء شرق حلب التي تسيطر عليها المعارضة تريد الامم المتحدة اجلاء ايضا مئات المرضى والجرحى.

وقوافل الامم المتحدة والصليب الاحمر عالقة منذ اسابيع قرب الحدود التركية بانتظار الحصول على الضوء الاخضر وضمانات امنية.
وتوقفت غارات الطيران الروسي والسوري منذ صباح الثلثاء بقرار من موسكو للسماح للمدنيين بالاستعداد لمغادرة شرق حلب عبر ستة ممرات انسانية

هولاند:

وفي هذا السياق، وعد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اليوم، ببذل كل الجهود بالتعاون مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل “لتمديد” الهدنة في مدينة حلب، وذلك خلال لقاء مرتقب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء في برلين.

وقال الرئيس الفرنسي في قصر الاليزيه الى جانب ممثلين عن “الخوذ البيضاء” في حلب: “سابذل كل الجهود بالتعاون مع المستشارة ميركل لكي يمكن تمديد هذه الهدنة” مضيفا ان “فرنسا ستمارس كل ما بوسعها من ضغوط وخصوصا على الجهات الداعمة للنظام، اي الروس، لكي يمكن تمديد الهدنة”.

المصدر: (أ ف ب)

رابط مختصر