حاربوا (كورونا) بلعبة فيديو جديدة

منوعات
7 أبريل 2020آخر تحديث : منذ شهرين
حاربوا (كورونا) بلعبة فيديو جديدة

صدى الإعلام – رام الله: إذا كنت ترغب بمحاربة فيروس كورونا المستجد الذي أرعب العالم لكنك لا تعرف من أين تبدأ، يمكن أن تقدم لك لعبة فيديو جديدة ما تبحث عنه.

وتتيح لك اللعبة الجديدة المحمولة Virus Fight Club التي طورتها شركة Magikbee التعليمية المتخصصة في مجال التعليم ومقرها البرتغال محاربة الفيروس. وعلى عكس القاعدة الأولى في فيلم Fight Club، يمكنك التحدث بحرية عن هذه اللعبة مع الآخرين بحسب (سبوتنيك).

الهدف من اللعبة هو تجنب الإصابة بالمرض أثناء جمع أكبر عدد ممكن من اللقاحات. ويتم احتساب نقاط اللاعب من خلال عدد اللقاحات التي تم جمعها، وفقاً للبيان الصحفي الذي قدمته الشركة عن اللعبة.

اللعبة متوفرة حالياً للتنزيل على هواتف iOS وAndroid مع إصدار على الويب سيتم إصداره قريباً. ولكي تكون اللعبة أكثر شمولاً، تتوفر بعشر لغات وليس هناك أي مشتريات داخل التطبيق.

وخلال اللعبة، يتم تكليف اللاعبين بالجري عبر مدن مثل لندن ونيويورك وبكين وريو دي جانيرو، وهم يحاربون وباء فيروس كورونا. بالإضافة إلى ذلك، يعد غسل اليدين المتكرر عنصراً رئيسياً في اللعبة، بالإضافة إلى جمع الأقنعة وتوزيعها على الأشخاص المصابين.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة المنتجة هوغو ريبييرو “قمنا ببناء Virus Fight Club استناداً إلى نصائح منظمة الصحة العالمية بشأن تدابير الحماية الشخصية ضد المرض، ونحن نعمل على تشجيع اللاعبين على البقاء في منازلهم، حيث تمنحهم اللعبة فرصة السفر والتجول حول العالم وهم في الداخل”.

وكانت العديد من شركات صناعة الألعاب قد انضمت إلى مبادرة جديدة مدعومة من منظمة الصحة العالمية تحت شعار #PlayApartTogether لتشجيع الناس على البقاء في منازلهم وممارسة ألعاب الفيديو خلال العزل الصحي.

ويقول القائمون على هذه المبادرة إنها جديرة بالاهتمام بشكل خاص، لأن منظمة الصحة العالمية صنفت في السابق إدمان ألعاب الفيديو كاضطراب رسمي للصحة العقلية.

وقال راي تشامبرز، سفير الولايات المتحدة لدى منظمة الصحة العالمية، إن المجموعة تأمل في أن تتمكن الصناعة من الوصول إلى الملايين برسائل مهمة للمساعدة في منع انتشار فيروس كورونا، مضيفاً أن شركات الألعاب ستشجع اللاعبين على البقاء على مسافة من بعضهم، ومراقبة إجراءات السلامة الأخرى بما في ذلك نظافة اليدين بشكل مستمر.

وترى شركات الألعاب التي تدعم مبادرة منظمة الصحة العالمية، أن منتجاتها وسيلة تساعد الكثيرين على الالتزام بالتباعد الاجتماعي والعزل المنزلي إلى حين انتهاء أزمة فيروس كورونا، بحسب صحيفة يو أس أي توداي.

رابط مختصر