اليوم الذكرى الـ32 لاستشهاد إبراهيم الراعي في سجون الاحتلال

الشأن المحلي
11 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
اليوم الذكرى الـ32 لاستشهاد إبراهيم الراعي في سجون الاحتلال
صدى الاعلام _ رام الله :  تصادف اليوم السبت، الحادي عشر من نيسان، الذكرى الـ32 لاستشهاد المناضل إبراهيم الراعي في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

الشهيد الراعي ابن مدينة قلقيلية ولد عام 1960، واعتقل عام 1978، ولم يكن قد تجاوز الثامنة عشرة من عمره، بعد أن انتمى للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وحكم عليه آنذاك بالسجن لمدة خمس سنوات، بتهم لم يعترف بها.

اعتقل الراعي مرة أخرى عام 86 بتهمة قتل مجموعة من جنود الاحتلال وتصفية عدد من عملائه.

لم يعترف الراعي بالتهم المنسوبة إليه، إلا أن الاحتلال حكم عليه بالسجن سبع سنوات ونصف، وبعد حوالي عام ونصف وبالتحديد في منتصف عام 1987، نقل الراعي للتحقيق في سجن “المسكوبية” بالقدس مرة أخرى، وظل صامدا، ولم يدل بأية أسرارٍ إلى أن نقل إلى سجن نابلس للتحقيق أيضا، وكعادته خرج منتصرا، ولم يدلِ بأية معلومات.

وفي بداية عام 1988 نقل إلى عزل سجن “ايالون” ليوضع في زنزانة انفرادية، وتُمارس ضده أبشع أساليب التعذيب الجسدي والنفسي، وتم اغتياله هناك في الحادي عشر من نيسان من عام 1988، ليرحل ابراهيم الراعي جسدا، ويتعمق في ذاكرة شعبه نموذجا يُحتذى في الصمود.

وكان الشهيد قد حفر على جدران زنزانته في معتقل “المسكوبية” عام 1987 “رفاقي، قد يشنقوني وهذا ممكن، وإن شنقوني فلن يميتوني، فسأبقى حيا أتحداهم ولن أموت، وتذكروني سأبقى حيا، وفي قلوبكم نبضات“.

رابط مختصر