أردوغان يتوعد الحكومة السورية بـ”دفع ثمن باهظ” بسبب إدلب

21 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
أردوغان يتوعد الحكومة السورية بـ”دفع ثمن باهظ” بسبب إدلب

اتهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الحكومة السورية، بخرق نظام وقف إطلاق النار في منطقة إدلب لخفض التصعيد، متوعداً السلطات في دمشق بدفع ثمن باهظ حال استمرار “الانتهاكات”.

وقال أردوغان، في كلمة ألقاها اليوم الاثنين: “تركيا لاتزال ملتزمة بتفاهم 5 آذار/ مارس مع روسيا بشأن إدلب، لكنها في الوقت نفسه لن تتهاون حيال عدوان النظام (السوري)”، وفق (روسيا اليوم).

وأضاف أردوغان: “في حال استمرار النظام السوري في انتهاك وقف إطلاق النار في إدلب، سنجعله يدفع ثمناً باهظاً”.

وتابع الرئيس التركي، في إشارة إلى السلطات السورية: “لن نسمح للمجموعات الظلامية، بإفساد وقف إطلاق النار في إدلب”.

وأعلنت تركيا، في آذار/ مارس الماضي، إطلاق عملية عسكرية جديدة باسم “درع الربيع” في إدلب ضد القوات الحكومية السورية، رداً على “هجمات” الجيش السوري على “العسكريين الأتراك والمدنيين” في المنطقة، التي شهدت توتراً كبيراً بين الجانبين، إثر حوادث متكررة، وخاصة مقتل 36 عنصراً من القوات التركية، بغارة ضد تنظيم “هيئة تحرير الشام” الإرهابي.

وفي 5 آذار/مارس توصل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مع نظيره التركي إلى حزمة قرارات، لمنع التوتر في إدلب، تشمل إعلان وقف إطلاق النار في المنطقة، وإنشاء “ممر آمن” في مساحات محددة على الطريق “M4” وإطلاق دوريات مشتركة.

وسبق، أن أكدت وزارة الدفاع الروسية، أن المجموعات المسلحة الموالية لتركيا، تلتزم بشكل عام بوقف إطلاق النار، فيما تواصل تشكيلات “هيئة تحرير الشام” (“جبهة النصرة” سابقاً)، والتي رفضت هذا الاتفاق، شن الهجمات وعمليات القصف.

رابط مختصر