الفنانة العراقية آسيا كمال تتعرض لانتقادات لاذعة بسبب “حرية المرأة”

فن
9 مايو 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
الفنانة العراقية آسيا كمال تتعرض لانتقادات لاذعة بسبب “حرية المرأة”

تعرضت الفنانة العراقية آسيا كمال لانتقادات لاذعة من قبل نشطاء وأكاديميين إثر حديث مثير لها تطرقت فيه لقضية حرية المرأة في هذا الزمن ومقارنتها بالرجل، ما أثار حفيظة العديد من مواطنيها الذين أبدوا استغرابهم من وجهة نظرها تجاه هذه القضية كونها فنانة ومثقفة معروفة.

ولم يكن حديث الفنانة كمال جديداً إنما مضى عليه أكثر من سبعة أشهر أثناء لقاء لها في برنامج “عن إنسان” على قناة “آسيا الفضائية”، حيث قالت “الحمد لله أنه ليس لدي بنات في هذا الزمن الذي يشهد انفتاحا إلكترونيا وتطورا لصعوبة وجودهن وتربيتهن بخلاف الذكور”.

وجاء حديث الفنانة عقب استفسار مقدمة البرنامج عن سبب اعتبار الفنانة نفسها أماً ديمقراطية وإن كان ذلك مرتبطاً بعدم إنجابها للإناث، لترد عليها بتصريحها المثير، مضيفة  أن “الذكور يمكن تحصينهم لعمر معين ثم يُتركون وحدهم، أما وجود الفتاة في زمن الانفتاح والدراسة والاختلاط ووسائل التواصل فيعتبر أمرا متعبا”.

ولم يشفع قِدم اللقاء للفنانة كمال في تجنبها للانتقادات عقب إعادة تداول هذه التصريحات على نطاقٍ واسع، بالرغم من تأكيدها في ذات اللقاء أنها “مع حق مساواة المرأة مع الرجل وأنه لا فرق بينهما وأن ذلك لا يتعارض مع رأيها بصعوبة تربية الفتاة في زمن الانفتاح”.

وكانت ردود الفعل من شريحة واسعة من النشطاء قاسية إلى حد ما، حيث يقول أستاذ الإعلام بجامعة بغداد باسم العراقي “الفنانة القديرة اسيا كمال تگول الحمدلله الله ماانطاني بنيه لانه هسه اكو سوشيال ميديا وانفتاح والبنيه عدها موبايل مايصير تختلط !! حنه نطالب نريد نشرع قوانين تحمي المرأة من العنف والقمع مو ننطي مبرر لقمعها يافنانتنا !!”.

وشهد المجتمع العراقي في الآونة الأخيرة عدة حوادث عنف ضد النساء، ما دفع منظمات رسمية ونشطاء وحقوقيين للمطالبة بإقرار قانون “مناهضة العنف الأسري” للحد من هذه الحوادث التي يعزوها مختصون إلى الفقر والأزمات والنكبات وتعاظم استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلَقت الناشطة نورهان على حديث الفنانة كمال “اكتشفت من جوابها انها بعقل رجعي جداً ليس كونك بنت او ولد هو الصعب لان الولد هم يتعرض لنفس الي تتعرضله البنت صوج المجتمع وهالعقليات ! وأحب اترحم على روح والدي الي عنده 17 بنية وكلهم كبرهم وزوحهم ووصلهم لبر الأمان وكل بنية عنده اعز من الثانية واني أصغرهم ملكتهم .. مسكينة اسيا كمال”.

وكتب آخر “مع الأسف هذا الكلام يخرج من فنانه نعتبرها مثقفه على اساس، وهذا الرأي و التفكير بالبنت التي هي أجمل نعمة ينعم بها الله سبحانه على الإنسان وهذا يدل على أن نظرتها خاطئه للبنت وهي لا تعرف ان تربي البنت بالشكل الأمثل”.

ودفع تواصل السجال والانتقادات الفنانة آسيا كمال للرد على النشطاء الذين انتقدوها من خلال مقطع فيديو نشرته عبر حسابها في “أنستغرام” اعتذرت فيه عن العبارة التي قالتها مبينة أنه خانها التعبير في إيصال الفكرة المقصودة وأنها نصيرة للمرأة وأنها كانت تتمنى لو أنها أنجبت أنثى.

رابط مختصر