“التعاون” و”مؤسسة إعادة بناء التحالفات” يوقعان اتفاقية لإغاثة أهالي غزة لمواجهة “كورونا

الشأن المحلي
12 مايو 2020آخر تحديث : منذ شهرين
“التعاون” و”مؤسسة إعادة بناء التحالفات” يوقعان اتفاقية لإغاثة أهالي غزة لمواجهة “كورونا

وقعت مؤسستا “التعاون” و”إعادة بناء التحالفات” (Rebuilding Alliance) في الولايات المتحدة الأمريكية، وضمن حملة “فلسطين بتناديكم”، اتفاقية بقيمة 108آلاف دولار، يتم بموجبها المساهمة في الجهود المبذولة لإغاثة أهلنا في قطاع غزة لمواجهة وباء كورونا وتداعياته.

وسيخصص جزء من المنحة لتوفير المواد الوقائية لمستشفيين في قطاع غزة، كما سيتم تخصيص الجزء الآخر للمساهمة في توفير سلات غذائية لحوالي 800 أسرة من الأسر المهمشة في غزة خلال شهر رمضان الفضيل.

وأعربت مدير عام التعاون يارا السالم، عن سعادتها بهذه الشراكة الجديدة التي تمت استجابة للأوضاع المستجدة مع انتشار جائحة كورونا، مشيرة إلى أهمية هذا الدعم الذي سيساهم بتوفير جزء من الأدوية والمستهلكات والمعدات الطبية اللازمة للعلاج في قطاع غزة، بالإضافة الى توفير سلات غذائية للأسر التي تعاني من ظروف معيشية صعبة طيلة شهر رمضان المبارك.

وأكدت السالم أن التعاون ستسعى لتعميق هذه الشراكة سعياً لخدمة مجتمعنا الفلسطيني في جميع المجالات الاغاثية والصحية والتنموية لتعزيز صمود الفلسطيني على أرضه.

من جانبها أكدت المديرة التنفيذية لمؤسسة Rebuilding Alliance دونا بارانسكي، أن أكثر من ستمائة متبرع، وأغلبهم من الأميركيين، يواصلون دعم القطاع الصحي والاغاثي في فلسطين، لمواجهة وباء كورونا وتداعياته. مضيفة أن هذا المشروع يأتي لدعم الاحتياجات الطارئة والملحة في قطاع غزة.

ومن الجدير بالذكر أن هذا الدعم سيستهدف كلا من المستشفى الأهلي العربي ومستشفى العودة في قطاع غزة، حيث سيتم توفير الأدوات والمستلزمات الطبية اللازمة لكلا المستشفيين، كما سيتم التعاون مع كل من مؤسسة مركز البرامج النسائية- رفح، جمعية رؤية الشبابية، نادي البسمة للمعاقين، وجمعية الأمل لتأهيل المعاقين لتقديم السلات الغذائية والمستلزمات الطبية للأسر المهمشة في غزة خلال شهر رمضان الفضيل.

كما أن هذه المنحة ستساهم في توفير فرص عمل في القطاع وذلك عن طريق شراء الأقنعة والملابس الوقائية من المصانع في غزة. في الوقت الذي بلغت فيه نسبة البطالة 60 بالمئة.

وتأتي هذه الاتفاقية ضمن حملة “فلسطين بتناديكم” التي أطلقتها “التعاون” نهاية شهر آذار الماضي استجابة للأوضاع المستجدة مع انتشار جائحة الكورونا وضرورة التحرك العاجل لدعم جهوزية القطاع الصحي من وزارة الصحة وشبكة مستشفيات القدس والمؤسسات غير الحكومية التي تتصدى للوباء، بالإضافة الى توفير الاحتياجات الأساسية من أغذية ومواد صحية للأسر التي تعاني من ظروف معيشية صعبة، أو التي فقدت مصادر دخلها إضافة إلى دعم المؤسسات الأهلية التي تقدم الخدمات والرعاية والسكن الداخلي للمسنين والأيتام في الضفة الغربية بما فيها القدس، وقطاع غزة.

ــــ

رابط مختصر