المطران حنا: ظاهرة ترامب اسوأ ظاهرة في التاريخ الانساني الحديث

الشأن المحليرئيسي
23 مايو 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
المطران حنا: ظاهرة ترامب اسوأ ظاهرة في التاريخ الانساني الحديث

شارك المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم، في ندوة الكترونية دعت اليها منظمة العدالة والسلام السويدية حيث شارك عدد من رجال الدين ودعاة حقوق الانسان من مختلف ارجاء العالم.

وقد وجه المطران كلمته من القدس، موجها التحية لهذه المنظمة الحقوقية الانسانية التي تنادي دوما بالعدالة والحرية والسلام وتناهض مظاهر العنصرية والكراهية ايا كان شكلها وايا كان لونها.

وقال: لقد عانت البشرية بأسرها من وباء الكورونا والذي نتمنى ان يختفي من عالمنا لكي تتوقف هذه المعاناة التي المت بالبشرية كلها وفي سائر اصقاع العالم ومن القدس نعرب عن تضامننا وتعاطفنا مع كافة اولئك الذين اصيبوا ونعزي ذوي اولئك الذين فقدوا حياتهم .

وبين: عندنا علامات استفهام كثيرة حول جائحة الكورونا نترك لذوي الاختصاص ان يبحثوا وان يعلنوا استنتجاتهم ، ولكن عندي قناعة بأن هذه المسألة ليست بريئة وهي مخطط اوجده اشخاص تخلوا عن انسانيتهم وتجردوا عن كل قيمة اخلاقية او روحية وهدفهم هو نقل البشرية كلها الى مرحلة جديدة تنسجم ومصالحهم ومصالح واجندات الاقوياء والجبابرة في عالمنا .

واستطرد: يجب علينا ان نكون يقظين ففي الوقت الذي فيه نواجه هذه الجائحة لا يجوز بأي شكل من الاشكال ان نسمح لاية جهة سياسية في هذا العالم بأن تستغلها لاغراض لا انسانية ولا اخلاقية ولا حضارية ولا يجوز السماح لاولئك الذين يدعون انهم قادة العالم بأن يقودوا هذا العالم وفق اجنداتهم واهوائهم وبرامجهم .

وأشار ان هذا القانون الامريكي سوف يؤدي الى مزيد من المآسي الانسانية في سوريا الشقيقة ومن واجبنا جميعا ان نرفض هذا القانون وان نناهضه لان تداعياته ستكون كارثية على الشعب السوري .

وأكد: معا وسويا يجب ان نتصدى لهذا القانون الشرير الذي صدر بعيدا عن الاضواء في ظل جائحة كورونا وهذا يدل على الوجه القبيح للادارة الامريكية الشريرة التي تتفنن في قهر الشعوب واذلالها وتدمير بلداننا .

وأضاف: يقولون ان امريكا هي اكبر قوة في العالم وانا اقول بأن في امريكا هنالك اكبر نظام شرير في العالم والشر الذي يصدر عن الادارة الامريكية من واجبنا ان نتصدى له ونناشد ونطالب اصدقاءنا المثقفين والحقوقيين والاكاديميين والاعلاميين في امريكا ايضا بأن يتصدوا لهذا القانون الجائر البعيد كل البعد عن القيم الاخلاقية والانسانية والحضارية.

رابط مختصر