بسبب العقوبات وحظر النفط… صادرات إيران تسجل تراجعا كبيرا في الربع الأول من 2020

2020-05-24T22:28:27+03:00
2020-05-24T22:28:54+03:00
اقتصاد
24 مايو 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
بسبب العقوبات وحظر النفط… صادرات إيران تسجل تراجعا كبيرا في الربع الأول من 2020

شهدت الصادرات الإيرانية في الربع الأول لعام 2020 تراجعًا كبيرًا لعدد من دول العالم، وذلك في ظل تطبيق العقوبات على طهران وأبرزها قطاع النفط الإيراني الذي يُمثل أكبر مصادر الدخل القومي لإيران.

وأظهرت بيانات الغرفة التجارية للعاصمة الإيرانية طهران في وقت سابق، أن حجم التجارة وتصدير البضائع غير النفطية سجل تراجعًا كبيرًا حتى مارس/آذار الماضي، وذلك بعدما انخفض حجم الصادرات الإيرانية من 2 مليار و595 مليون دولار إلى مليار و652 مليون دولار.

وأشارت الغرفة التجارية لطهران، إلى أن الصادرات الإيرانية سجلت تراجعًا لأبرز الدول التي تعتمد عليها إيران في الصادرات، وهي الصين والعراق وتركيا، حيث جاءت تركيا والصين ضمن أكبر الدول التي سجلت تراجعًا لصادرات إيران ولا سيما للمنتجات النفطية.

وأظهرت إحصاءات الغرفة تراجع حجم الصادرات الإيرانية إلى تركيا، حيث انخفضت الصادرات الإيرانية إلى أنقرة بنحو 70%، رغم شراكة البلدين في العديد من المجالات التجارية.

أما الصين، فقد أظهرت بيانات الجمارك الصينية انخفاض الصادرات الإيرانية إلى بكين خلال الأربعة أشهر الأولى للعام الجاري بنسبة 61.2% بقيمة مليارين و340 مليون دولار وذلك مقارنة مع ذات الفترة للعام الماضي.

وبحسب تقرير لإذاعة ”فردا“ المعارضة، اليوم الأحد، فإن النسبة الأكبر لهذا التراجع في حجم صادرات طهران إلى الصين يرتبط بالنفط الخام الإيراني، والذي وصل إلى حوالي 70 ألف برميل فقط في اليوم.

ويأتي هذا التراجع جليًا بعدما كانت الصين تستورد من إيران النفط الخام لما يقرب من 10 أضعاف الرقم الحالي، وذلك قبل تطبيق العقوبات الأمريكية على قطاع النفط الإيراني وحظر استيراده لأغلب دول العالم.

وكان رئيس الغرفة التجارية الإيرانية، مجيد رضا حريري أعلن في أوائل مايو الجاري عن انخفاض حجم التجارة بين إيران والصين، حيث قال في تصريحات صحفية: ”إن الشركات الصينية مترددة في التعاون مع إيران وذلك في ظل العقوبات الأمريكية المفروضة على بلادنا“.

يُذكر أن الصين أعلنت في عام 2018 انسحابها من تطوير مشروعات كبرى في مجال الغاز والنفط في إيران، كان أبرزها انسحاب الشركة الوطنية الصينية للنفط من حقل بارس للغاز الطبيعي وهو أكبر حقول الغاز لدى إيران.

رابط مختصر