أكثر من نصف التونسييّن فقدوا وظائفهم جراء كورونا

الشأن العربي
29 مايو 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
أكثر من نصف التونسييّن فقدوا وظائفهم جراء كورونا

كشفت دراسة أجراها المعهد الوطني للإحصاء بتونس، أن أزمة فيروس كورونا المستجد تسببت في توقف 57 بالمئة من التونسيين (بكافة القطاعات) عن أعمالهم.

وأجريت الدراسة في الفترة الممتدة من 29 نيسان/ أبريل الماضي إلى 8 أيار/ مايو الجاري، وشملت ألفا و369 عائلة تونسية، وخصصت لمتابعة التأثير الاجتماعي والاقتصادي لفيروس كورونا.

وأوضحت الدراسة أنّ 60 بالمئة ممن توقفوا عن العمل لم يتحصلوا على رواتبهم (للفترة التي سبقت الحجر الصحي الشامل والذي كان مسموح فيه للخروج فقط للضرورة القصوى).

وشهدت تونس حجر صحي شامل من 22 آذار/ مارس الماضي إلى 3 أيار/ مايو الحالي، وهي تخضع منذ الرابع من الشهر الجاري إلى إجراءات حجر صحي موجهة سمح فيه بعودة بعض الأنشطة ومنعت التنقل بين المدن خلال فترة العيد رغم تدابير كورونا المفروضة في البلاد.

ولفتت الدراسة إلى أنّ النشاط الاقتصادي تقلص بنسبة كبيرة مع انخفاض كبير في دخول المواطنين.

ووفق الدراسة، فإن تقلص دخول العائلات مرتبط مباشرة بغلق بعض المؤسسات أو بشكل غير مباشر عبر غياب الزبائن وصعوبة نقل السلع وعدم توفر المواد الأولية لبعض القطاعات، بسبب ما فرضته الأزمة الصحية من تطبيق للحجر الصحي الشامل وفرض لعدم التنقل بين المدن والمحافظات.

ووفق آخر إحصاء، يبلغ عدد العاملين في تونس 3 ملايين و566 ألفا من أصل نحو 11 مليونا هو إجمالي عدد السكان.

وكغيره من دول العالم، تأثر الاقتصاد التونسي من تداعيات أزمة فيروس كورونا.

وتوقعت تونس في رسالة وجهتها، الشهر الماضي، إلى صندوق النقد الدولي، انكماش اقتصادها بنسبة 4.3 بالمئة خلال العام الجاري، بسبب التداعيات السلبية لفيروس كورونا.

رابط مختصر