قبل شهر من موعد الضم: نتنياهو يحتفظ بالخرائط ولم يطلع احدا عليها

1 يونيو 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
قبل شهر من موعد الضم: نتنياهو يحتفظ بالخرائط ولم يطلع احدا عليها

بقي شهر واحد فقط ( 1 يوليو) ، وهو التاريخ المحدد للبدء بالضم وفرض السيادة في غور الأردن ومناطق في الضفة الغربية ، لكن لا يزال رئيس الوزراء نتنياهو، يحتفظ بخرائط الضم كسر، وحتى أن وزير الجيش غانتس، ووزير الخارجية أشكنازي، لم يطلعا على هذه الخرائط.

فهناك دائرة محدودة للغاية على اطلاع مع الإدارة الأمريكية وهم فريق رسم الخرائط ، الذي يضم رئيس الكنيست ياريف ليفين والمدير التنفيذي لرئيس الوزراء رونين بيرتس ، عملوا على صياغة الخرائط التي تحدد الحدود. تطبيق السيادة ، ولكن بخلاف ذلك – الجميع لا يعلم بتلك الخرائط.

ووفقا لموقع واللاه العبري أن غانتس يعتزم تعيين ممثل نيابة عنه للانضمام إلى فريق نتنياهو لرسم الخرائط قبل الموعد النهائي في 1 يوليو. بالإضافة إلى ذلك ، قال نتنياهو أنه في نهاية العملية ، سيتم تقديم الخرائط للموافقة عليها.

في غضون ذلك بدا المستوطنون حملة مكثفة مع أعضاء الكنيست والوزراء في حزب الليكود والكتلة اليمينية ، حذروا خلالها نتنياهو من أن اعتماد خطة ترامب سيقود إلى إقامة دولة فلسطينية .

وكشف الموقع، أنه بموجب الاتفاق الإئتلافي بين حزبي الليكود و”وازرق ابيض”، سيعرض نتنياهو على الحكومة والكنيست والكابينت، المصادقة على مخطط الضم بالأول من يوليو القادم.

وأشار الموقع العبري، الى أن مخطط الضم، وفقا لصفقة القرن الأمريكية، يتضمن فرض السيادة الإسرائيلية على 30% من مناطق الضفة الغربية، وإبقاء 70% للفلسطينيين.

وختم الموقع : إذا أصرت الإدارة الامريكية على تبني الخطة بأكملها ، بما في ذلك الاعتراف بدولة فلسطينية مستقبلية ، فقد يواجه نتنياهو صعوبات كبيرة داخل الليكود لكن ومن ناحية أخرى ، من المتوقع أن تتمتع الشراكة الأخرى بالهدوء ، حيث تنص اتفاقيات التحالف معها على أنها ملتزمة بدعم “أي موقف لرئيس الوزراء يتماشى مع الولايات المتحدة بشكل مباشر أو غير مباشر في مسألة تطبيق السيادة”.

كلمات دليلية
رابط مختصر