خاص ((صدى الإعلام))… إسرائيل تصعد من هجمتها على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس

2 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
خاص ((صدى الإعلام))… إسرائيل تصعد من هجمتها على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس

رام الله- خاص صدى الإعلام- على الرغم من القرار الصادر عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)  يوم 18 أكتوبر/تشرين الأول 2016 الذي ينفي وجود ارتباط ديني لليهود بالمسجد الأقصى وحائط البراق، باعتبارهما تراثا إسلاميا خالصا إلا أن حكومة الاحتلال صعدت من هجمتها الشرسة على القدس المحتلة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية من خلال قراراتها الغير شرعية وإغفالها عن ممارسات مستوطنيها.

فقد صادق وزير المواصلات الاسرائيلي “يسرائيل كاتس” على خطة اسرائيلية لربط القدس المحتلة بمستوطنات الضفة من خلال القطار الخفيف الذي سيتجه القطار من القدس المحتلة إلى مستوطنات معاليه ادوميم وغفعات زئيف وآدم ومستوطنات منطقة رام الله وبالعكس.

 وفي هذا الإطار قال الخبير في الشأن الاستيطاني خليل التفكجي “إن سيناريو مخطط الاحتلال لربط تل أبيب بحائط البراق وكذلك ربط القدس بالمستوطنات المقامة في الضفة، أصبح في مراحله الاخيرة وسينتهي في العام القادم” .

وأوضح التفكجي بأن “القطار الخفيف الذي سيمتد من شارع يافا وحتى حائط البراق هو استراتيجية واضحة ترسل رسائل للعالم مفادها التغيير الجذري في الديموغرافيا وأن الصراع في القدس المحتلة هو صراع سكاني بامتياز”.

وفي سابقة هي الأولى من نوعها استطاعت “نساء الحائط الغربي” االدخول الى حائط البراق وهن يحملن لفافات التوارة لتنظيم صلاة أسوة بالمتدينين الذكور، ووقعت مواجهات ومشادات مع مجموعة من المتدينين اليهود الذين حاولوا منعهن من الدخول ما تطلب تدخل الشرطة الاسرائيلية،  حيث تطالب “نساء الحائط” بالمساواة في حقوق النساء للصلاة في الحائط الغربي مدعومة من عدد من حاخامات اليهود في أمريكا الشمالية، نظرا لمنع النساء اليهوديات من حمل التوارة والصلاة في حائط البراق.

وفي شأن متصل طالب رئيس ما تسمى حركة عائدون إلى الجبل (المسجد الأقصى)، المتطرف رفائيل موريس، بساعة إضافية للمستوطنين اليهود لاقتحام المسجد الأقصى، زاعما أن الانتقال من التوقيت الصيفي إلى الشتوي، يقلص بساعة واحدة ساعات اقتحام اليهود الصباحية للمسجد .

ولم يقتصر الأمر على المقدسات الإسلامية فحسب وإنما امتد إلى المقدسات المسيحية، فقد قامت سلطات الاحتلال برفع العلم الإسرائيلي على المدخل الشرقي لكنيسة القيامة بالقدس المحتلة وهو ما استنكره عضو الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة المقدسات الأب مانويل مسلّم. 

 

رابط مختصر