مركز الأبحاث في منظمة التحرير الفلسطينية يصدر عددا مزدوجا من “شؤون فلسطينية”

الشأن المحليرئيسي
9 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 7 أشهر
مركز الأبحاث في منظمة التحرير الفلسطينية يصدر عددا مزدوجا من “شؤون فلسطينية”

 أصدر مركز الأبحاث في منظمة التحرير الفلسطينية، عددا مزدوجا (278-279) شتاء 2019- ربيع 2020 من فصلية “شؤون فلسطينية”، يتناول الانفكاك عن الاحتلال وسياسات كسر التبعية وبناء الاستقلال الوطني.

وتضمن العدد المكون من 170 صفحة، خمس مقالات، ودراسات حول ملف العدد، حملت الأولى عنوان “الانفكاك وكورونا ونهج تنموي جديد” لأحمد عزم، فيما رصدت سجى الطرمان في ورقتها “الانفكاك في ضوء قرارات الحكومة الفلسطينية الثامنة عشرة”، وقدم طارق عاشور ورقة حول “تنويع مصادر الواردات كخيار استراتيجي للاقتصاد الفلسطيني”، واستعرض أحمد عز الدين أسعد “محاولات الهيمنة الاستعمارية الإسرائيلية وتجارب الانفكاك عنها بين عامي 1967 -1993″، أما نادر صالحة فبحث في الهيمنة المعلوماتية والاحتلال الرقمي الإسرائيلي.

ورصد باب انثولوجيا الذي يعده عدنان ملحم ما جاءت به “شؤون فلسطينية” في أعدادها السابقة بما يتصل بملف العدد، تحت عنوان “الانتفاضة الأولى: روح المقاومة والإرادة والاستقلال”، استعرض فيه دراسات حول التفاعلات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للانتفاضة الأولى كمساحة فعل مقاوم للاحتلال.

وقدم العدد متابعات لملف “صفقة القرن”، من خلال دراسة لفيروز سلامة بعنوان: “محددات الجغرافيا السياسية لصفقة القرن”، وملف الانتخابات الإسرائيلية التي أجريت في آذار الفائت في ورقة قدمها مهند مصطفى.

أما الدراسة التاريخية في هذا العدد فجاءت بعنوان “جنين: مساحات المقاومة 1917-1948” لمرح خلف، وفي باب لقاء العدد، قابلت “شؤون فلسطينية” وزير الزراعة رياض العطاري حول واقع قطاع الزراعة وخططه التنموية، ودوره في تعزيز الصمود والانفكاك عن الاقتصاد الإسرائيلي.

وأعد عبد الغني سلامة صورة قلمية حول الراحل الكبير أحمد عبد الرحمن، مؤطراً حياته ومسيرته الفكرية والسياسية.

وصدر مع العدد نسخة ربيع 2020 من “قراءة في مخرجات مراكز الأبحاث الإسرائيلية”، قدم من خلالها خلدون البرغوثي رصدا تحليليا تمحور حول تفاعلات مراكز البحوث الإسرائيلية مع ملفي “الضم” و”كورونا”.

رابط مختصر