الحكومة الفرنسية تقرر زيادة مساعدة البطالة ورواتب العمال بعد أزمة كورونا

الشأن الدولي
2 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
الحكومة الفرنسية تقرر زيادة مساعدة البطالة ورواتب العمال بعد أزمة كورونا

قررت الحكومة الفرنسية زيادة مساعدة البطالة التي يتقاضاها العاطلون عن العمل بـ0.4 بالمئة في خطوة لدعم كل الذين يبحثون عن عمل والذين وصل عددهم إلى 3 ملايين شخص، وتأتي هذه الزيادة بعد تلك التي منحتها أيضا الحكومة العام الماضي والتي قدرت بنسبة 0.9 بالمئة، ووفقا لوسائل إعلام فرنسية فإن هذا الجهد المالي، يعتبر زيادة لن تغير كثيرا من الوضع الاجتماعي للباحثين عن عمل، خاصة وأن أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية ارتفعت فجأة بسبب الأزمة الصحية التي عرفتها البلاد.

من جهة أخرى، قررت أيضا الحكومة رفع مستوى رواتب العمال الذين يملكون عقود يومية والتي تشمل حوالي 2.4 مليون عامل يومي، لكنها لم تكشف عن نسبة الزيادات التي منحتها لهذه الفئة من العمال، وستكون هذه الاتفاقية سارية المفعول لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد.

كما كشفت الحكومة عن إطار جديد يتعلق بالبطالة الجزئية، فكل شركة تعاني من مشاكل مالية وتريد أن تحصل على مساعدات من قبل الدولة عليها أن توقع على اتفاق مع نقابات العمال التي تنشط داخل الشركة وتراعي شرطين أساسيين، الشرط الأول يتمثل في التزام الشركة بعدم تسريح أي موظف، أما الشرط الثاني فهو عدم تجاوز 40 بالمئة من ساعات العمل التي يمكن أن تمولها الحكومة في إطار ما يسمى بالبطالة الجزئية.

رابط مختصر