النضال الشعبي: ذكرى استشهاد “أبو عمار” يجب أن تشكل دافعاً قوياً للوحدة الوطنية

الشأن المحلي
10 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
النضال الشعبي: ذكرى استشهاد “أبو عمار” يجب أن تشكل دافعاً قوياً للوحدة الوطنية

رام الله-صدى الاعلام-استذكرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، الذكرى السنوية الثانية عشرة لاستشهاد رمز فلسطين الشهيد القائد ياسر عرفات (أبو عمار)، وقالت إن هذه الذكرى يجب أن تشكل دافعاً قوياً للوحدة الوطنية، على قاعدة مشروع خدمة المصالح العليا لشعبنا، بين جميع القوى على الساحة الفلسطينية.

وأضافت في بيان اليوم الخميس، أن ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني، وإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، من أهم الأسس التي يجب القيام بها، وفاء لدماء كافة شهداء فلسطين .

وأشارت الجبهة إلى أن قضية شعبنا تمر في أدق مراحلها وأخطرها، حيث انسداد أفق عملية التسوية واتجاه حكومة الاحتلال نحو الفاشية والعنصرية، واستمرار تهويد مدينة القدس، والاستيطان، وعمليات الاعدام بدم بارد لأبناء شعبنا، في ظل صمت دولي واضح .

وقالت إن ما يستهدف الشعب الفلسطيني ويتهدد قضيته الوطنية، جراء سياسة الأمر الواقع التي تحاول حكومة الاحتلال فرضها على شعبنا، يتطلب وقفة فلسطينية جادة للشروع بوضع خطة وطنية قادرة على تعزيز صمود المواطن الفلسطيني أولا، ومواجهة سياسات حكومة الاحتلال ثانيا، وأن الوفاء الحقيقي للشهيد القائد أبو عمار، والقائد المؤسس الدكتور سمير غوشة، والشيخ أحمد ياسين، وأبو علي مصطفى، وفتحي الشقاقي ولكل شهداء فلسطين، هو التمسك بخيارهم الذي قضوا من أجله، وإن شرعية تمثيل الشعب الفلسطيني تكمن في التخندق حول إرادته واستقلال قراره الوطني طريقاً للاستقلال والتحرير.

رابط مختصر