القوى الوطنية في الخليل توجه نداء عاجلا للقيادة

الشأن المحلي
4 يوليو 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
القوى الوطنية في الخليل توجه نداء عاجلا للقيادة

صدى الاعلام _ الخليل: وجهت القوى السياسية والفعاليات الوطنية في محافظة الخليل، نداء عاجل للقيادة الفلسطينية، للتدخل الفوري وانقاذ الوضع الصحي الذي يتعرض له ابناء المحافظة، قبل ان يزداد الأمر تدهوراً وسوءاً أكثر مما هو عليه الآن. كما جاء في بيان للقوى وصل معا نسخة عنه.

وقالت القوى في بيانها:” تتوجه لكم مباشرة وعلى نحو عاجل للتدخل الفوري لإنقاذ الوضع الصحي المأساوي الذي يتعرض له شعبنا في محافظة الخليل، وذلك قبل أن يزداد الأمر تدهوراَ وسوءاَ أكثر مما وصلنا له من فقد للسيطرة على الوضع الوبائي، وتدني في مستوى المتابعة والخدمات والرعاية الصحية اللازمة، وفي قلة التجهيزات الطبية الضرورية والكافية كماَ ونوعاَ في ضوء اتساع تفشي فروس “كورونا” وتزايد أعداد المصابين إلى ان وصلت للمئات يومياَ في محافظة الخليل، الآن حوالي 2700 إصابة”.

واضافت القوى في بيانها :”إن القوى السياسية والفعاليات الوطنية، وفي الوقت الذي تؤكد فيه لكم وبناء على عديد الحقائق والمعطيات وإستناداً لآراء طبية مسؤولة ومطلعة أن محافظة الخليل أصبحت (منطقة موبوءة ومنكوبة معاَ)، وتدعوكم إلى التحقق فعلياَ في واقع ما يجري فيها بشأن متابعة ملف “كورونا” والمصابين ورعايتهم والاحتياجات والتجهيزات والطواقم البشرية المهنية المطلوبة”.

وطالبت القوى الوطنية في محافظة الخليل بـ”: تخصيص موازنة طوارئ عاجلة لقطاع الصحة، وتشكيل إدارة طوارئ طبية في محافظة الخليل، مهنية ذات اختصاص وتتسم بالشفافية الكاملة، توفير طواقم طبية متخصصة وكافية لجميع المراكز والتجمعات في المحافظة، بما يتناسب وحجم وكثافة سكانها وتوسع بقعة الوباء وتزايد أعداد المصابين فيها يومياَ،و توفير وتجهيز أي مبنى قائم ومناسب كمستشفى كبير ومركزي في الخليل لصالح مصابي فيروس “كورونا”، وذلك خلال اسبوع واحد بحد أقصى، وتجهيز المستشفى المنشودة بالأجهزة الضرورية والكافية والحديثة وبكادر طبي متخصص في مجال العناية المركزة، والأمراض السارية والمعدية، والأمراض الصدرية، اضافة لتوفير قسم ولادة في المستشفى بتجهيزات وقائية للحوامل، حيث بعض المستشفيات ترفض استقبال المشتبه بهن بالإصابة بفيروس كورونا، مع توفير جهاز تصوير طبقي محوري في المستشفى، حيث تؤكد الدراسات والتقارير الصحية ووفق رأي الأطباء في المحافظة والتجارب المحلية، أن فحص المسحة وحده لا يكفي ولا يمكن الاعتماد عليه في كثير من الحالات، وكذلك توفير الأدوية اللازمة لمرضى كوڤيد- 19، وأيضا أدوية الأمراض المزمنة مثل أمراض (القلب المختلفة، السكري، السرطان، الدهنيات…الخ) فهي شحيحة جداَ في مراكز وزارة الصحة وبعضها غير متوفر من فترة غير قليلة، و تعزيز كل أشكال وآليات الشراكة في كل ما ذكر أعلاه، مع القطاع الصحي الخاص والأهلي والمجتمع المحلي ومؤسساته والقوى والفعاليات الوطنية، على أسس منظمة ومهنية لتوزيع المسؤوليات”.

كما وطالبت القوى في بيانها القيادة الفلسطينية :”إننا نطالبكم بعدم الاعتماد على بعض التقارير الاعلامية والبيانات الرسمية، والعمل على الاقتراب من واقع الحال الفعلي الموجود على الأرض، وسرعة تحمل مسؤولياتكم والتدخل العاجل قبل أن تتدحرج كرة الثلج أكثر مما هي عليه الآن على الصعيدين الصحي والاجتماعي”.

كلمات دليلية
رابط مختصر