الصين.. الساسة الأمريكيون يثرثرون ويفترون لصرف الانتباه عما يجري لديهم

2020-07-25T16:36:36+03:00
2020-07-25T20:43:01+03:00
الشأن الدوليرئيسي
25 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
الصين.. الساسة الأمريكيون يثرثرون ويفترون لصرف الانتباه عما يجري لديهم
صدى الاعلام __ رام الله:  قال وانغ ون بين، المتحدث باسم وزارة خارجية الصين إن العديد من الساسة الأمريكيين يثرثرون ويذكون التنافس الأيديولوجي ويفترون على الصين بهدف صرف الانتباه عما يحصل في الداخل الأمريكي.

وشدد وانغ، على أن أي محاولة للإرتداد عن التوجه التاريخي الخاص بتطلع الشعبين الصيني والأمريكي إلى تبادلات وتعاون أكبر، لن تنجح مطلقا.

وأعرب وانغ عن “استياء الصين ومعارضتها  الشديدين لكلام وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الذي هاجم الحزب الشيوعي الصيني والنظام الاشتراكي بخبث، ووجه انتقادات رعناء لسياسات الصين الداخلية والخارجية”، مضيفا أن خطاب بومبيو، “الذي يشوه الحقائق ولا يقوم على أساس، مليء بالتحيز الأيديولوجي وبعقلية الحرب الباردة، وبخليط من الأكاذيب السياسية عن الصين، لفقها مؤخرا ساسة أمريكيون بارزون”.

ولفت وانغ إلى أن الصين قدمت احتجاجات رسمية للجانب الأمريكي.

وأوضح وانغ أنه “في سبيل صرف الانتباه عن أمور داخل الولايات المتحدة من خلال الافتراء على الصين لتحقيق بعض المكاسب السياسية، يواصل العديد من الساسة الأمريكيين، إذكاء التنافس الأيديولوجي، والثرثرة بشأن تغيير الصين ورفض العلاقات الصينية-الأمريكية وبث بذور الفتنة بين الصين والبلدان الأخرى”.

وتابع وانغ أن”خدع الأمريكيين الواهية لن تنطلي على الشعب الأمريكي والمجتمع الدولي”.

وأردف وانغ: “ولكن بالنسبة لهؤلاء الساسة الأمريكيين الذين يلفقون الأكاذيب عن الصين وينشرون المغالطات المناوئة لها، نؤمن بأن التاريخ عادل ودقيق، وأن أي محاولة للارتداد عن توجه التاريخ لن تنجح إذا كانت تسير ضد رغبة الشعبين الصيني والأمريكي”.

وأكد وانغ أن سياسة الصين الخارجية تجاه الولايات المتحدة ثابتة وواضحة، مؤكدا: “نحن ملتزمون بتنمية علاقة صينية-أمريكية تقوم على نبذ الصراع والمواجهة، وعلى الاحترام المتبادل والتعاون المربح للطرفين. في الوقت ذاته، نتمسك بشدة بمصالحنا المتعلقة بالسيادة والأمن والتنمية”.

وتابع: “نحث الولايات المتحدة على التخلي عما لديها من عقلية الحرب الباردة والتحيز الأيديولوجي، والنظر إلى الصين وإلى العلاقات الصينية-الأمريكية على نحو عادل، والامتناع عن تلك الأقوال والأفعال السلبية، وخلق الظروف التي تعود بالعلاقات الثنائية إلى المسار الطبيعي”.

رابط مختصر