مذيع أمريكي: ترامب يقبل ترشيح الحزب الجمهوري في مؤتمر تشارلوت

الشأن الدولي
30 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
مذيع أمريكي: ترامب يقبل ترشيح الحزب الجمهوري في مؤتمر تشارلوت
قال صحفي تلفزيوني، نقلا عن مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، اليوم، الأربعاء، إن الرئيس دونالد ترامب سيقبل ترشيح الحزب الجمهوري له لخوض انتخابات الرئاسة في مؤتمر يُعقد في تشارلوت بولاية نورث كارولاينا.
وكتب الصحفي تيم بويوم على تويتر “انتهيت للتو من مقابلة مع نائب الرئيس مايك بنس، وأبلغني بأن الرئيس ترامب سيقبل الترشيح في تشارلوت في مؤتمر عام للحزب الجمهوري يوم الاثنين المقبل”.
أكد مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن عودة بناء الولايات المتحدة مرة أخرى لن يتم بفرض ضرائب جديدة أو تشكيل الحكومات وتنظيمات سياسية ولكن باتباع نفس سياسات الرئيس ترامب الذي سار عليها خلال الـ 3 سنوات الماضية.
وقال مايك بنس على حسابه الرسمي بموقع “تويتر”،: “لن نبني أمريكا مرة أخرى بشكل أفضل بمزيد من الحكومات، وضرائب أعلى، والمزيد من التنظيم، وسياسات أكثر ليبرالية. سنعيد بناء أمريكا بشكل أفضل وأقوى وأكثر ازدهارًا من خلال القيام مرة أخرى بما يفعله الرئيس دونالد ترامب، وقد فعل ذلك في أول 3 سنوات”.
وكان قد قال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، إنه لا يبالي باستطلاعات الرأي الأخيرة التي أظهرت الرئيس دونالد ترامب يأتى خلف المرشح الديمقراطي جو بايدن، مع إعلان بنس أن “الاستطلاعات معيوبة في أمريكا”.
وقالت مجلة “نيوزويك” الأمريكية، إن بنس وترامب يشكلان جبهة موحدة، ورفضا مجموعة واسعة من الاستطلاعات التي أظهرت بايدن يتقدم من حيث اختيار الناخبين للمرشح المفضل فى انتخابات 2020.
وأوضحت المجلة، أن ردهم على الأعداد الضعيفة هذا الأسبوع واضح: الاستطلاعات “زائفة” ومنحازة للمرشحين الديمقراطيين.
وقال بنس لـBreitbart News إن الطاقة التي شاهدها على مسار الحملة في عام 2016 أصبحت أكبر اليوم وأن الرئيس لديه فرصة أكبر للفوز عام 2020 مما كان عليه قبل أربع سنوات.
وأظهرت استطلاعات الرأي التي أجريت الأسبوع الماضي من ABC News و Washington Post و Fox News و Marquette أن بايدن يتقدم بما لا يقل عن خمس إلى ست نقاط مئوية على ترامب في حالة إجراء انتخابات 3 نوفمبر اليوم.
وقال بنس لـ Breitbart، أثناء زيارة ويسكونسن، حيث يقوم بالحملة في الولاية المتأرجحة التي فاز بها ترامب في عام 2016، “أعتقد أن الاستطلاعات لا يمكن الاعتماد عليها في أمريكا.” لم أصدق استطلاعات الرأي في عام 2016 ، ولا أعتقد أن الاستطلاعات ستصدق في عام 2020″.
وتابع نائب الرئيس: “أعتقد أن هناك حماسا أكبر مما كان عليه قبل أربع سنوات”. “وأعتقد حقاً أن ذلك يرجع لشخص الرئيس، وما فعله، وما كان على استعداد لتحمله. لم يتوقف أبداً عن القتال”.
رابط مختصر