الأطباء في الفلبين يطالبون بإعادة فرض إجراءات العزل مع تزايد إصابات كورونا

الشأن الدولي
1 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
الأطباء في الفلبين يطالبون بإعادة فرض إجراءات العزل مع تزايد إصابات كورونا

أمر الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي، فريق العمل الذي شكله لمكافحة فيروس كورونا ببحث مخاوف أكثر من مليون طبيب وممرض طالبوا باعادة فرض اجراءات العزل العام الصارمة بعد زيادة قياسية في حالات الإصابة بالفيروس لليوم الثالث على التوالي.

وألقت الحكومة ظلالا من الشك في إمكانية الاستجابة لطلب العاملين في مجال الرعاية الصحية بإعادة فرض إجراءات الإغلاق في المناطق المكتظة بالسكان داخل العاصمة مانيلا وحولها.

وفي أكبر مناشدة حتى الآن من خبراء طبيين لاحتواء الفيروس قالت 80 مجموعة تمثل 80 ألف طبيب ومليون ممرض إن الفلبين تخسر المعركة أمام كوفيد-19، محذرة من انهيار نظام الرعاية الصحية في ظل الزيادة الكبيرة في حالات الإصابة دون فرض قيود أشد صرامة.

وقالت مجموعة تقودها كلية الطب الفلبينية في خطاب وجهته للرئيس “يكابد العاملون في قطاع الصحة للتعامل مع عدد هائل من المرضى الذين يتوافدون إلى المستشفيات للحصول على الرعاية الطارئة والعلاج”.

وأضافت “نحن نخوض حربا خاسرة أمام فيروس كورونا”.

وسجلت الفلبين رقما قياسيا في حالات الإصابة اليومية بالفيروس بلغ 4963 حالة.

ودعا العاملون في مجال الرعاية الصحية، بما في ذلك علماء الأحياء الدقيقة، والأمراض المعدية وخبراء الصحة العامة، وأطباء الأطفال والممرضين، إلى فرض إجراءات للعزل العام إغلاق لمدة أسبوعين في مانيلا والمقاطعات الواقعة جنوبها حتى منتصف أغسطس آب.

وقال القصر الرئاسي إن دوتيرتي أمر بتشكيل لجنة مشتركة بين الوكالات “لاتخاذ خطوات فورية للتعامل مع تلك المخاوف”، وأضاف متحدث باسم الرئيس في بيان “رسالتكم وصلت”.

رابط مختصر