ابرز ما جاء في الصحف العالمية

الشأن الدولي
6 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
ابرز ما جاء في الصحف العالمية

فرض انفجار مرفأ بيروت نفسه على تغطيات وسائل الإعلام، بكل أنواعها، لليوم الثالث على التوالي، خاصة مع وجود الكثير من المعلومات والأسرار التي لم يتم الكشف عنها حتى اللحظة، وتصاعد الأمور في لبنان بشكل قد تظهر معه تطورات أكثر تعقيداً في المرحلة المقبلة.

وتناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم، كذلك، مواضيع أخرى، أبرزها الانتخابات الأمريكية القريبة والدور الروسي المحتمل للتدخل فيها، علاوة على تفادي إيطاليا موجة ثانية من فيروس ”كورونا“ المستجد.

President Donald Trump launches 2020 reelection campaign, says US ...

تدخل روسي عشوائي في الانتخابات الأمريكية

قالت مجلة ”فورين أفيرز“ الأمريكية إنه مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأمريكية المزمع عقدها في 4 نوفمبر، يترقب العديد من الأمريكيين كيف سيكون التدخل الروسي في هذه الانتخابات.

ويتساءل العديد عن الشكل الذي سيتخذه التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، وهل يجب على الأمريكيين توقع هجمات إلكترونية وتسريبات من قبل مجموعات إجرامية لها علاقات مع المخابرات الروسية؟

وتسود توقعات بشأن تنظيم حملات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تكون مثيرة للانقسام ويشنها المتصيدون الممولون من قِبل شركاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والناشطون الروس الذين يحاولون التسلل إلى جماعات الضغط الأمريكية، وهي جميعا وسائل استخدمها الكرملين في انتخابات 2016.

وتقول المجلة في تقرير لها إن تلك الأمور قد تتكرر في الانتخابات المقبلة، حيث يبدو أن الكرملين يشن حملة طويلة الأمد لتقويض الديمقراطية الأمريكية وزعزعة استقرارها. وتشير وجهة النظر العامة إلى أن بوتين يريد رؤية الولايات المتحدة تحترق. والانتخابات المثيرة للجدل توفر فرصة جاهزة لإشعال النيران.

ويعتبر محللون، درسوا الحملة الروسية، أن نتائج الأنشطة الروسية لا تعكس بالضرورة نية الكرملين، حيث لا تتوافر المعلومات الكافية عن التأثير الحقيقي لهذه التدابير على نتائج الانتخابات أو أهداف موسكو الدقيقة. وأشاروا إلى غياب الدليل على أن روسيا تريد في الواقع إسقاط النظام العالمي الليبرالي ومشاهدة الولايات المتحدة تحترق.

ويرى الخبراء أن ما يفعله الكرملين ليس مخططاً منهجياً وماكراً يهدف لتآكل الديمقراطية الأمريكية من الداخل، بل عبارة عن سلسلة من الردود غير المنسقة والانتهازية في كثير من الأحيان على الاعتقاد بأن روسيا تتعرض لهجوم من الولايات المتحدة ويجب عليها أن تفعل كل ما في وسعها للدفاع عن نفسها.

Italy bans entry from 13 countries due to coronavirus fears - News ...

كيف استطاعت إيطاليا تفادي موجة ثانية من ”كورونا“

سلطت صحيفة ”التلغراف“ البريطانية الضوء على تجربة إيطاليا مع كورونا، فقبل بضعة أشهر، كانت الدولة منبوذة دوليا، ويُنظر إليها بمزيج من الشفقة والخوف، حيث وصلت وفيات ”كورونا“ إلى أكثر من 900 شخص في يوم واحد، وكانت هناك مدن مثل مدينة ”برغامو“، غارقة في الجثث التي احتاج الجيش إلى نقلها بقافلة من الشاحنات.

ومع ذلك يبدو أن تلك الأيام قد ولت، وانقلبت الأوضاع وخرج الإيطاليون من هذا الكابوس، وباتوا هم من ينظرون إلى أمثال الولايات المتحدة والبرازيل بشفقة وتعاطف، إذ نجحت إيطاليا في تفادي الموجة الثانية التي تسببت في دمار وقلق كبيرين في بلدان أخرى، بما في ذلك إسبانيا وفرنسا وألمانيا، فعلى مدار الأسابيع القليلة الماضية، سجلت إيطاليا ما بين 150 و300 حالة جديدة كل يوم، معظمها حالات مستوردة مثل المهاجرين أو العمال العائدين من الخارج.

ويعزو الخبراء ذلك التقدم إلى عملية الإغلاق الصارمة التي فُرضت منذ مارس، والتي حظيت باحترام كبير، فعلى مدار أسابيع، لم يُسمح للإيطاليين بالخروج من منازلهم ما لم تكن لديهم التزامات عمل لا مفر منها، أو اضطروا إلى شراء الطعام أو شراء الأدوية.

Beirut explosion: How ammonium nitrate caused deadly blast in ...

انفجار بيروت يعيد ذكريات الحرب الأهلية في لبنان

من جانبها، قالت صحيفة ”فاينانشال تايمز“ إن العالم تغير في لمح البصر بعد تفجير مرفأ بيروت الذي صدم اللبنانيين والعالم أجمع بسبب الطريقة التي وقع بها.

وأضافت الصحيفة البريطانية: ”في اليوم التالي للتفجيرات فإن لبنان لا يزال في حالة صدمة، والآلاف لا يزالون على أسرّة المستشفيات، أو أرائك الأصدقاء، يقوم أصحاب المتاجر برفع الحطام من المتاجر، ويرفع أصحاب المنازل الزجاج والأنقاض من منازلهم“.

ومضت تقول: ”محللون يقولون إن اللوم سيتم توجيهه إلى النخبة السياسية، التي حكمت لبنان منذ عام 1990 بعد نهاية الحرب الأهلية التي استمرت 15 عاماً، والتي اندلعت ضدها التظاهرات الشعبية الواسعة المناهضة للفساد في أكتوبر من العام الماضي“.

ونقلت عن شربل نحاس، السياسي المعارض المخضرم، قوله: ”لدينا اختلال وظيفي كامل، يمكن أن تكون مجرماً نتيجة عدم الكفاءة. مشاكل لبنان الاقتصادية ضربت مرفأ بيروت بالفعل قبل تلك المأساة. الميناء شريان تجاري حيوي للدولة التي تعتمد على الاستيراد. ووفقاً لبيانات الجمارك اللبنانية، فقد انخفضت الواردات بنسبة 50% خلال العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وقال سامي نادر، مدير معهد المشرق للشؤون الإستراتيجية، إن الطريق التجاري الذي يعد محطة مهمة على البحر المتوسط له أهمية رمزية تتجاوز قيمته التجارية“.

وأضاف سامي نادر: ”لقد تم بناء مدينة بيروت بأكملها اقتصادياً حول هذا الميناء، إذا أضفنا تلك الكارثة إلى الوضع السابق لها بوجود الأزمة الاقتصادية وأزمة جائحة ”كورونا“، فإنني لا أعتقد أن عقداً كاملاً سيكون كافياً للتغلب على تلك الأوضاع“.

وتابعت: ”بالنسبة للمواطنين القاطنين في بيروت فإن تلك التفجيرات أعادت إلى الأذهان ذكريات الحرب الأهلية، وسنوات الاغتيالات السياسية التي تمت عبر السيارات المفخخة التي ضربت البلاد. وقال أحد المواطنين: اللعنة على ذلك، ألا يريدون أن يتركونا؟، نحن بالفعل لدينا ما يكفي“.

كلمات دليلية
رابط مختصر