رئيس حكومة إسبانيا: ندعو لدعم بيروت ونرسل 10 أطنان قمح ومستلزمات طبية

الشأن الدولي
10 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
رئيس حكومة إسبانيا: ندعو لدعم بيروت ونرسل 10 أطنان قمح ومستلزمات طبية

دعا رئيس حكومة إسبانيا بيدرو سانتشيز في المؤتمر الدولي لدعم لبنان، إلى الوحدة والعمل الدولي المنسق لدعم بيروت، بعد الأزمة التي مرت بها.

ووفقا لصحيفة “الباييس” الإسبانية فقال شانتشيز أن إسبانيا تولى الاهتمام الواجب فعله تجاه لبنان، حيث أن هذا البلد يحتاج إلى الكثير من الدعم لمعالجة الاضرار التى لحقت به ويجب أن نعمل معا لتوفيره بأكثر الطرق فعالية وتنسيقا”.

وأكد رئيس الحكومة الإسبانية أن غدا الثلاثاء 11 أغسطس، ستتوجه طائرة عسكرية إسبانية إلى بيروت محملة بطوارئ للصليب الاحمر، تشمل أدوية ومستلزمات طبية مثل معدات الحماية الفردية وللاستخدام في العيادات المتنقلة والمراكز الصحية، وكذلك مجموعات الايواء، للسكان الذين فقدوا منازلهم بسبب الانفجار.

وتشمل الشحنة التى تبرعت بها إسبانيا أيضًا 10 أطنان من القمح لمؤسسة أولوف بالمه الدولية، وتهدف الشحنة إلى التخفيف من النقص في هذه الحبوب، إذ دمر انفجار 4 أغسطس عدة مستودعات بكمية القمح اللازمة لصنع الخبز لمدة ثلاثة أشهر.

وأشار سانتشيز إلى أن “الشعب الإسبانى قد تحرك بالفعل بسرعة”، كما يتذكر أنه يوم الخميس الماضي، سافر خمسة متخصصين أندلسيين وأربعة كلاب بوليسية من مجموعة المتخصصين من أجل المساعدة في هذه الكارثة .

كما أشار الرئيس التنفيذي إلى أن إسبانيا هي ثاني مساهم بقوات، بعد إيطاليا، في بعثة اليونيفيل، في عملية حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان، وعرضت تقديم المساعدات الإنسانية من خلالها، التي من أجلها ستكون هناك حاجة إلى “تغيير ولاية” الأمم المتحدة.

وتساهم إسبانيا في استقرار المنطقة بـ 610 جنود، وهو أكبر انتشار في الخارج منذ عام 2006. كما تمارس إسبانيا قيادة القطاع الشرقي للبعثة.

ويهدف المؤتمر إلى مساعدة اللبنانيين بعد تفجيرات بيروت الثلاثاء الماضي، وهى مأساة خلفت أكثر من 150 قتيلاً ونحو 6000 مصاب، ودعا سانتشيز خلال الاجتماع إلى تنسيق عمل دولي لدعم الشعب اللبناني، فضلا عن الوحدة مع المجتمع الدولى والحكومة اللبنانية “لمواجهة الأزمة الاقتصادية والمالية في البلاد” التي أوصلته “إلى حافة الهاوية.

وفي الاجتماع، اختتم الرئيس كلمته معربا عن أمله في أن “يؤدي هذا الحدث الرهيب على الأقل إلى تسريع مسار العمل الدولي والوطني المنسق لوضع الأسس لمستقبل أفضل”، وختم “الشعب اللبنانى يستحق ذلك واسبانيا مستعدة للمساهمة في هذا الجهد الجماعي”.

رابط مختصر