دعم بايدن الشديد للأكراد يتسبب في قلق أردوغان من فوزه في الانتخابات

الشأن الدولي
18 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
دعم بايدن الشديد للأكراد يتسبب في قلق أردوغان من فوزه في الانتخابات

قالت وكالة بلومبرج الأمريكية إن تأييد المرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن للأكراد، هو السبب الحقيقي وراء قلق وغضب رئيس تركيا رجب طيب أردوغان.

 وكانت تركيا قد علقت على فيديو قديم ظهر مؤخرا، للقاء عقده بايدن مع مجلس تحرير صحيفة نيويورك تايمز قبل ثمانية أشهر، وصف فيه بايدن أردوغان بالحاكم المستبد، وأشار إلى ضرورة أن تعمل الولايات المتحدة على تعزيز معارضيه لهزيمته في الانتخابات.

  وتم تداول الفيديو القديم نسبيا في وسائل الإعلام التركية، مما دفع مدير الاتصالات للرئيس تركي إلى إدانة تعليقات بايدن وقال إنها مستندة إلى جهل تام ونفاق وغطرسة.

وتقول بلومبرج إن كان هناك اعتقاد بأن الفيديو لم يحظى باهتمام السياسيين  ووسائل الإعلام في تركيا لفترة طويلة. وربط البعض من المتشائمين توقيته باستطلاعات الرأي الأمريكية التي أظهرت تقدم بايدن بشكل كبير على ترامب قبل مؤتمر الحزب الديمقراطي.

 وتشير الوكالة الأمريكية إلى أن ميل بايدن للتعبير عن رأسه بشا تركيا كان مصدر إزعاج في علاقة أردوغان بأوباما. وفي عام 2014، اضطر بايدن إلى إصدار اعتذار عن الإشارة بأن أردوغان اعترف بها حكومته في السماح للإرهابيين بالمرور عبر تركيا في طريقهم إلى سوريا والعراق.

لكن تعاطف المرشح الديمقراطي القديم مع الأكراد في سوريا والعراق هو الذي يثير قلق أنقرة الأكبر لو أصبح بايدن رئيسا.

وكان بايدن قد اقترح عام 2006 تقسيم العراق على أسس طائفية وعرقية، وهو من شأنه أن يخلق دولة كردية على الحدود الجنوبية الشرقية لتركيا، وهو ما يمثل لعنة لأنقرة التي لديها علاقات عدائية مع سكانها الأكراد. ووجود رئيس أمريكي متعاطف مع القومية الكردية سيكون صداعا خطيرا ليس فقط لتركيا ولكن للدول التي بها أقليات كردية مثل العراق وسوريا وإيران.

رابط مختصر