جنين: ثوري “فتح” يعقد لقاء جماهيريا دعما للرئيس ورفضا للتطبيع

الشأن المحليرئيسي
24 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
جنين: ثوري “فتح” يعقد لقاء جماهيريا دعما للرئيس ورفضا للتطبيع

أكد أعضاء من المجلس الثوري لحركة  “فتح”، أن الحركة رافعة للنضال الفلسطيني وستتصدى للمؤامرة الكبرى التي تحاك ضد شعبنا والقيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس.

جاء ذلك خلال لقاء جماهيري نظمته حركة “فتح” اقليم جنين، مساء اليوم الأربعاء، بعنوان “بوحدة الحركة تتحطم عليها كافة المؤمرات والتحديات وإتفاقيات العار والخيانة” بمشاركة أعضاء الثوري جمال حويل، وعبد الله الأثيري، وجهاد مسيمي، وفراس الشوملي، واياد الأقرع، وجمال جرادات، ووفاء زكارنة، و أمين سر الإقليم عطا أبو ارميلة.

ودعا  كافة فصائل العمل الوطني والإسلامي التوحد خلف القرار الفلسطيني الواحد برفض هذه الصفقة، مؤكدين أن “فتح”، وبإلتفاف ووحدة شعبنا حول القيادة سنتصدى للإدارة الأميركية ولكافة المشاريع التصفوية والخيانية.

وشدد المتحدثون على أن فلسطين ليست للبيع والقدس ليست للمساومة، وحقوقنا الوطنية وتضحيتنا على امتداد تاريخنا الطويل ليس للمساومة، والشعب الفلسطيني ليس عاجزا عن استخدام وسائله في التصدي لهذه المؤامرة الكبرى، لأن هذا الغطاء من هنا وهناك لهذا الاحتلال ، وأن شعبنا الفلسطيني قادر على للدفاع بكل إمكانياته المتاحة عن حقوقه لدحر هذا الاحتلال والاستيطان وصفقة الخيانة والعار.

ودعا المتحدثون إلى تحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة الصلف الأميركي والعدوان الإسرائيلي، ومحاولة شطب قضيتنا وحق عودتنا بمؤامرة كبرى من خلال التفافنا حول الرئيس محمود عباس والقيادة، مطالبين برفع الصوت العربي والإسلامي عاليا، ولم يعد مقبولا بيانات الشجب والدعم الخجولة.

وأكد المتحدثون أن ما تقوم به إسرائيل على الأرض من قرصنة للأموال الفلسطينية والحرب المالية المعلنة على السلطة الوطنية ومحاولة ابتزازنا بالمال أن الشعب الفلسطيني بكل مكوناته سيفشل كل هذه المحاولات.

وطالب المتحدثون بمواجهة التحديات على الأرض بكافة الأساليب والوسائل المتاحة للشعب الفلسطيني محليا وإقليميا ودوليا، لمواجهة صفقة القرن والتطبيع ومشاريع الضم والنهب، وتوحيد كل الجهود والطاقات في مواجهتها والذي لن يتحقق إلا بوحدة الحركة وفصائل العمل الوطني والإسلامي.

وأكد المشاركون في الاللقاء خلال المداخلات، الإلتفاف حول قيادة منظمة التحرير الفلسطينية والرئيس محمود عباس في مواجهة والتصدي لكافة المؤامرات، وعلى تصعيد المقاومة الشعبية في مواجهة الاحتلال، مشددين على أن شعبنا ووحدتنا هي الحل لإفشال هذه المؤامرات.

رابط مختصر