بينها مصر والأردن.. تخزين عالمي إضافي للقمح تحسباً لموجة كورونا جديدة

الشأن العربي
15 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين
بينها مصر والأردن.. تخزين عالمي إضافي للقمح تحسباً لموجة كورونا جديدة

أدرجت وكالة بلومبيرغ الاقتصادية مصر والأردن بين الدول التي ضاعفت إيقاع وارداتها من القمح، تحسبا لاحتمالات أن يشهد العالم موجة أخرى من وباء كورونا تحدث خللا في سلاسل الشحن والإمداد الغذائي.

وأشار تقرير بلومبيرغ إلى أن مصر، التي وصفها بأنها أكبر مستورد للقمح في العالم، وكذلك تايوان والأردن، أجبرتها الجائحة على توقيع صفقات كبيرة لشراء السلع الغذائية.

ووفقا للتقرير، لجأت دول أخرى إلى القيام بقرارات استثنائية في تخزين احتياطاتها من القمح والمواد الأساسية، وذلك تأهباً لتقلبات قد تفرضها جائحة كورونا.

وبحسب البيانات، قام الأردن بتخزين احتياطي غير مسبوق من القمح، واتخذت مصر خطوة غير معتادة عبر تعزيز مشترياتها بنسبة تزيد عن 50% منذ أبريل/نيسان.

وتنقل الوكالة عن فريق محللي بنك أوف أمريكا بقيادة فرانسيسكو بلانش، رئيس أبحاث السلع العالمية، أن المستهلكين صاروا ”يخزّنون المزيد من السلع كإجراء احترازي، تحسباً لتعطل الإمدادات في المستقبل“.

2020-10-11-113

ويُظهر مؤشر بلومبيرغ BAS الذي يقيس العقود الآجلة لتجارة السلع الزراعية الرئيسية ارتفاعا بنسبة 20% تقريباً منذ يونيو/حزيران.

وأشار التقرير إلى عدد من العوامل التي تؤجج ارتفاع أسعار بعض المحاصيل، مثل الذرة والقمح وفول الصويا، لا سيما الفيضانات في الصين وصفقات الشراء المتزايدة، فضلا عن تدهور المحاصيل في تركيا والمغرب الذي شكل محفزاً إضافياً لتعزيز الواردات في الأسواق العالمية.

كلمات دليلية
رابط مختصر