خلال المصادقة على اتفاق التطبيع: نتنياهو يهاجم الفلسطينيين وغانتس يدعو ابو مازن الانضمام للسلام

الشأن الاسرائيلي
15 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
خلال المصادقة على اتفاق التطبيع: نتنياهو يهاجم الفلسطينيين وغانتس يدعو ابو مازن الانضمام للسلام

قدم رئيس الوزرا الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الكنيست اتفاقية السلام مع الإمارات والبحرين للمضصاقدة عليها .وقال “كنت أؤمن دائما أن السلام الحقيقي لن يتحقق إلا من خلال القوة وليس بسبب الضعف”.

وأضاف: “الاتفاقية لا تتضمن رسائل جانبية سرية ، وليس بها أي ملاحق مجهولة.بل لها إمكانات هائلة في التجارة والاستثمار والطيران والسياحة”.

وهاجم نتنياهو المعارضة الفلسطينية لاتفاقية السلام مع الإمارات .وقال في خطابه امام الكنيست “عرضت على الفلسطينيين مقترحات سخية جدا على مر السنين ورفضوها مرارا وتكرارا. إذا انتظرنا رفع الفيتو الفلسطيني سننتظر وقتا طويلا”.

وواصل “في منطقتنا يبقى الأقوياء. يُحترم فقط الأقوياء. يصنع الأقوياء تحالفات بينما يُداس الضعفاء. يومًا ما سيعترف الفلسطينيون بإسرائيل كدولة قومية لليهود”.

وبشأن الموقف الفلسطيني، قال نتنياهو إنه في يوم ما سيستقيظ الفلسطينيون من رغبتهم بتدميرنا، من أجل الاعتراف بنا وبإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي، ويبدأون رحلة السلام الحقيقية.

وكشف نتنياهو أن وفدًا إماراتيًا سيزور إسرائيل قريبًا، “وسنستقبله بنفس الحفاوة التي استقبل فيها الوفد الإسرائيلي في أبو ظبي”. وقال إنه “لا شك لديه بأن يرى اتفاقيّات أخرى مع دول عربية وإسلامية إضافية”.

غانتس: حان الوقت لانضمام الفلسطينيين الى عملية السلام

بدوره ألقى رئيس حزب بني غانتس ، كلمة أمام الجلسة الكاملة للكنيست اليوم (الخميس) ، ودعا من خلالها الفلسطينيين الانضمام إلى عملية السلام.

وخاطب غانتس الفلسطينيين قائلاً: “الاتفاقيات الإبراهيمية هي أيضًا فرصة لتجديد الجهود للتوصل إلى اتفاق سياسي مع جيراننا الفلسطينيين. أناشد أبو مازن وخاصة الجيل الشاب من الفلسطينيين – أيدينا ممدودة ، لقد حان الوقت لكي تنضموا إلى حملة السلام”.

وأضاف: “اتفاقية التطبيع هي إنجاز مهم لحكومة الوحدة ، التي اختارت طريق السلام والنمو الاقتصادي. آسف لسماع أن هناك أعضاء كنيست ينوون التصويت ضدها. بالنسبة لي ، هذه لحظة من اللحظات لتجاوز السياسة. وفتح مستقبل أفضل لأطفال الشرق الأوسط بمن فيهم ألاطفال الفلسطينيين.

وتابع قائلا”كما نعلم جميعًا ، تم اختيار طريق السلام في ظل بدائل أخرى كانت مطروحة على الطاولة. تدابير أحادية الجانب كان من الممكن أن تعرضنا لخطر خطير خلال أزمة عرفناها. ومن دواعي سروري ، وبعد سلسلة من الإجراءات ، سلكنا طريق السلام. هذه الحكومة لإنجازات أخرى يمكننا أن نفخر بها لصالح جميع المواطنين الإسرائيليين “.

كلمات دليلية
رابط مختصر