إندبندنت: إنجلترا ستحتاج لفرض قيود على الحياة الطبيعة حتى عيد الميلاد

الشأن الدولي
14 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين
إندبندنت: إنجلترا ستحتاج لفرض قيود على الحياة الطبيعة حتى عيد الميلاد

حذر علماء حكوميون من أن إنجلترا ستحتاج إلى قيود مستمرة على الحياة الطبيعية بعد الإغلاق، ومن المرجح أن تستمر الإجراءات حتى شهر ديسمبر وعيد الميلاد من أجل السيطرة على فيروس كورونا، وفقا لصحيفة “الإندبندنت” البريطانية.

وفي تحليل جديد أصدرته المجموعة الاستشارية العلمية لحالات الطوارئ (Sage) التابعة للحكومة، قال العلماء إن الفيروس أصبح الآن واسع الانتشار لدرجة أنه بدون المزيد من الضوابط التي تستمر إلى ما بعد نهاية الإغلاق الحالي، سترتفع الإصابات مرة أخرى إلى المستويات المسجلة في البداية.

وحذر التقييم من أن المستويات السابقة من القيود قد لا تكون كافية لخفض عدد الإصابات، وعلاوة على ذلك قالت إنه بدون إجراءات صارمة، مثل حظر الاختلاط المنزلي، فإن معدل الإصابة سوف يستقر عوضًا عن الانخفاض.

والتزم رئيس الوزراء، بوريس جونسون، الذي يتعرض لضغوط من نواب حزب المحافظين المشككين بالإغلاق، بالإغلاق المنتهي في 2 ديسمبر.

إذا كان العلماء على حق، فإن نموذجهم يشير إلى أن أجزاء من البلاد لن تكون قادرة على التمتع بالحريات الممنوحة في وقت سابق من الصيف بعد نهاية الإغلاق الأول.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الوزراء سوف يمنحون تخفيفًا مؤقتًا للقيود خلال عيد الميلاد للسماح للعائلات بالالتقاء معًا، لكن جونسون قال الشهر الماضي إن الحكومة تهدف إلى عيد ميلاد يكون “طبيعيًا قدر الإمكان”.

وفقًا لأحدث بيانات فيروس كورونا اليومية، كان هناك 27301 إصابة مؤكدة جديدة يوم الجمعة، مع الإبلاغ عن 376 حالة وفاة في الـ 24 ساعة الماضية. يوجد أكثر من 12000 مريض في المستشفى مصابين بـ Covid-19.

رابط مختصر