كاسيميرو يعود لتدريبات ريال مدريد بعد شفائه من كورونا

رياضة
18 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
كاسيميرو يعود لتدريبات ريال مدريد بعد شفائه من كورونا

عاد البرازيلي كاسيميرو للتدريبات الأربعاء بالمدينة الرياضية لريال مدريد بعد تعافيه من فيروس كورونا المستجد ”كوفيد-19“ الذي ثبتت إصابته به في 7 نوفمبر وشارك في جزء من مران الفريق مثل الفرنسي كريم بنزيما.

وكان ريال مدريد أعلن إصابة الثنائي كاسيميرو وهازارد في نفس الوقت بفيروس كورونا، الأمر الذي استدعى دخولهما للعزل الطبي، وبالتالي غيابهما عن المشاركة في مباراة فالنسيا الأخيرة، التي خسرها ”الميرنغي“ 1-4.

وخضع كاسيميرو لاختبارات جديدة للكشف عن كورونا، جاءت نتائجها سلبية للفيروس، ليعود للتدريبات الجماعية بعد غياب 11 يوما.

ويواصل بنزيما التعافي على أمل اللحاق بالمباراة التي سيلعبها فريقه ضد فياريال السبت المقبل على ملعب لا سيراميكا.

وتعرض المهاجم الفرنسي لإصابة عضلية خلال مباراة ريال مدريد الأخيرة في الليغا في مباراة فالنسيا حيث خسر (4-1).

وتلقى المدرب زين الدين زيدان هذه الأنباء في وقت لا يزال فيه غير قادر على الاعتماد على البلجيكي إيدن هازارد، الذي ثبتت إصابته في نفس يوم إصابة كاسيميرو والبرازيلي إيدير ميليتاو بفيروس كورونا، وكذلك الأوروغوياني فيدي فالفيردي والإسباني ألفارو أودريوزولا اللذين يواصلان التعافي من إصابتيهما.

ولن يلعب أي من هؤلاء اللاعبين في الجولة القادمة. وسيغيب فالفيردي أيضا أمام فالنسيا، حيث يعاني من إصابة في الساق اليمنى في حين تم تشخيص أودريوزولا بإصابة في ربلة ساقه اليسرى في 3 أكتوبر.

ويحتل ريال مدريد حاليا المركز الرابع برصيد 18 نقطة.

وبالإضافة إلى ذلك، يتابع زيدان الحالة الصحية لسيرجيو راموس، الذي اضطر إلى الخروج من الملعب أمام ألمانيا (6-0) قبل نهاية الشوط الأول بعد أن شعر بألم في أوتار الركبة، وخرج زميله في ريال مدريد، الفرنسي رافائيل فاران، أيضا من الملعب في وقت مبكر من مباراة منتخب بلاده ضد السويد (4-2) بعد تعرضه لضربة في الكتف.

ومع انتهاء المباريات الدولية، ينتظر زيدان خضوع اللاعبين للفحص الطبي في النادي لتشخيص مدى الآلام وتحديد وقت غياب كل منهما.

وسيكون غياب هذين اللاعبين مؤثرا في فريق زيدان الذي لا يتبقى له في هذا المركز سوى ناتشو فرناندز.

أما باقي اللاعبين الذين لم يتم استدعاؤهم من قبل منتخبات بلادهم، فتدربوا بشكل طبيعي بالكرة على الاستحواذ ومن بينهم النرويجي مارتين أوديغارد، الذي تركه منتخب بلاده بعد ثبوت إصابة لاعب زميل له في المنتخب بكورونا، وتدرب بشكل طبيعي بعدما جاءت نتيجته سلبية.

رابط مختصر