ردود فعل إسرائيلية على المصادقة على ما يعرف بقانون (التسوية)، شرعنة البؤر الاستيطانية في الكنيست

2016-12-07T10:03:17+02:00
2016-12-07T10:03:59+02:00
الشأن الاسرائيليانتهاكات واستيطانرئيسي
7 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
ردود فعل إسرائيلية على المصادقة على ما يعرف بقانون (التسوية)، شرعنة البؤر الاستيطانية في الكنيست

خاص – صدى الاعلام

صادقت الكنيست ، الاثنين 05/12/2016، بالقراءة التمهيدية على الصيغة المعدلة لقانون “تسوية” النقاط الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية. وأيد 60 عضو كنيست  هذا المشروع فيما عارضه 49 عضو كنيست . وقد استُثنيت من هذه الصيغة المواد المتعلقة بتطبيق القانون بأثر رجعي على الأماكن التي أصدرت المحاكم قرارات بشأنها مثل عامونا، وينص مشروع القانون أيضا على أنه سيتم منح أرض بديلة وتعويضا ماليا لكل من يثبت ملكيته لأراض خاصة استوطن فيها يهود.  

أبرز ردود الفعل الإسرائيلية على المصادقة بالقراءة التمهيدية على (قانون التسوية):

  • قال بنيامين نتنياهو، أمس في أعقاب المصادقة التمهيدية على قانون التسوية، إن “الائتلاف الحكومي قوي، ومستقر، وأن الائتلاف ينجح في تجاوز جميع العقبات”، وأضاف نتنياهو أن الائتلاف الحكومي يبذل جهده حتى يصل إلى حل لقضية البؤرة الاستيطانية “عامونا”، وأضاف أن قانون التسوية من شأنه أن يسمح لمستوطني عامونا البقاء في مكان هم.(إسرائيل اليوم 05/12/2016)
  • قال النائب الليكودي بيني بيغن، إن مشروع قانون “التسوية” هو بمثابة حل سيء وغير عملي فضلا عن أنه يشكل حملا ثقيلا على إسرائيل حاضرا ومستقبلا. وأوضح أنه يؤيد توسيع المستوطنات مؤكدا مع ذلك معارضته لقاعدة الغاية تبرر الوسيلة.(ريشت بيت05/12/2016)
  • قالت النائبة عن حزب البيت اليهودي شولي معلم رفائيلي، إن مشروع قانون التسوية هو خطوة كبيرة تبقي سكان النقطة الاستيطانية عامونا على التلة. وأضافت أن الاستيطان اليهودي حقق انجازا ملموسا.(ريشت بيت 06/12/2016)
  • قال زعيم البيت اليهودي، نفتالي بينيت، أمس، في أعقاب القراءة التمهيدية لقانون التسوية، إن المعسكر الوطني قد عاد إلى السيطرة في إسرائيل، وأضاف أن الكنيست الإسرائيلي انتقلت من مسار إقامة الدولة الفلسطينية إلى مسار تطبيق السيادة الإسرائيلية في “يهودا والسامرة”، وأضاف بينيت، أن قانون التسوية هو الخطوة الأولى في تطبيق السيادة الإسرائيلية على أراضي الضفة الغربية.(القناة السابعة 06/12/2016)
  • قال المستشار القانوني للحكومة، أفيحاي مندلبليت، أمس في أعقاب المصادقة على قانون التسوية بالقراءة التمهيدية، إنه يعارض قانون التسوية حتى مع صيغته الجديدة، وأضاف أن الصيغة الجديدة للقانون تتعارض مع القانون الإسرائيلي والدولي، لذلك فإنه لن يستطيع الدفاع عنه أمام أي اعتراضات في محكمة العدل العليا.(يديعوت أحرونوت 05/12/2016)
  • قال نائب وزير الأمن الإسرائيلي، إيلي بن دهان، تعليقا على المصادقة على قانون التسوية، إن المصادقة على قانون التسوية في الكنيست سيضع حدا لإرهاب قضايا محكمة العدل العليا التي يرفعها اليساريون المتطرفون.(القناة السابعة 05/12/2016)
  • قال زعيم حزب “هناك مستقبل”، ياير لابيد، إنه سيتم إخلاء مستوطني عامونا، وتسعة منازل في مستوطنة عوفرا أيضا، وأضاف لابيد أن قانون التسوية سيتم إلغاؤه لأنه غير قانوني، وقال أن هدف طرحه في الكنيست هو من أجل خلق علاقات عامة لبعض أعضاء الكنيست.(يديعوت أحرونوت 05/12/2016)
  • قالت وزيرة الثقافة والرياضة، ميري ريغف، إن قانون التسوية، سيشكل حلا عادلا لآلاف المنازل ولمئات الدونمات في مستوطنات “يهودا والسامرة”، وأشارت ريغف أن قضية عامونا ستساهم في حل قضية آلاف المستوطنين في “يهودا والسامرة”.(ص.ف ميري ريغف)
  • قال وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أرائيل، أمس في أعقاب المصادقة التمهيدية على قانون “التسوية”، إن قانون التسوية هو حل بالنسبة للاستيطان وبالنسبة لدولة إسرائيل، وشكر أرائيل أعضاء الكنيست الذين تقدموا بهذا القانون لتشريعه في الكنيست.(القناة السابعة 05/12/2016)
  • قالت عضوة الكنيست عن حزب ميرتس، تمار زينبرغ، أن اليمين الإسرائيلي طرح قضية عامونا ليبرر طرحه تشريعات من هدفها ضم الضفة الغربية، وإحلال السيادة الإسرائيلية بشكل قانوني في الأراضي المحتلة.(هآرتـس 05/12/2016)
  • قالت زعيمة حزب الحركة، تسيبي ليفني، أمس، إن إزالة بند عامونا من قانون التسوية، يثبت بشكل لا يقبل التأويل، النوايا الحقيقية للحكومة الإسرائيلية وهي ضم الضفة الغربية وليس الوصول إلى حل. وأشارت ليفني أن هناك قاسما مشتركا لقانون التسوية ولقضايا الفساد ولمشروع ميزانية الدولة وهو إخفاء المعلومات عن الجمهور. وأضافت أن قانون التسوية لا يضفي صبغة الشرعية على المستوطنات بل يمكن اعتباره تحايلا على مواطني الدولة.(معاريـف 06/12/2016)
  • قال عضو الكنيست، عن القائمة المشتركة، دوف حنين، أمس تعليقا على قانون التسوية، إن الحكومة لا ترى القضايا التي تحتاج إلى تسوية، كما أنها لا تهتم بالمشاكل الحقيقية التي تحتاج إلى المعالجة، وأشار حنين أن “الشيء الوحيد الذي تراه الحكومة الإسرائيلية هو أراضي الضفّة. ولكي تحافظ على هذه الأراضي فإنها على استعداد لسحق كل شيء في طريقها – حقوق العرب، حقوق دولة إسرائيل، أعضاء الكنيست، القانون الدّولي”.(ص.ف دوف حنين 05/12/2016)
  • ندد يتسحاق هرتسوغ زعيم المعارضة الإسرائيلية، بمشروع قانون شرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية، ووصف هذا القرار بأنه انتحار وطني. وقال إن “هذا القانون سيؤدي بنا إلى دولة ثنائية القومية تضم اليهود وعرب إسرائيل والفلسطينيين في إشارة إلى ضم الضفة الغربية. (يديعوت أحرونوت 05/12/2016)
  • قال عضو الكنيست عن حزب ميرتس، عيسوي فريج، تعليقا على المصادقة على قانون التسوية، إن المصادقة على اقتراح قانون تشريع المستوطنات أو ما يسمى بقانون التسويات بالقراءة التمهيدية هو مؤشر خطير جداً لوجهة حكومة القراصنة بزعامة نتنياهو وبينت، وأضاف أن سرقة الأراضي الفلسطينية هي استمرار لنهج الحكومة التي تضرب بعرض الحائط بجميع القرارات الدولية، حيث أنها لا تؤمن بحل الدولتين وتعمل على الزحف نحو الأراضي الفلسطينية وضمها إلى “إسرائيل الكبرى.(ص.ف عيسوي فريج 05/12/2016)
  • قالت منظمة “يش دين” الحقوقية الإسرائيلية، في أعقاب المصادقة التمهيدية على قانون التسوية أمس، أن الدعوى التي قدمتها ضد عامونا أثارت عاصفة في إسرائيل، وأضافت إن قانون التسوية لن يسمح للفلسطينيين حتى بمعارضة سرقة أراضيهم وسلبها.(هآرتـس 05/12/2016)
  • قالت حركة “السلام الآن” الإسرائيلية، أمس تعليقا على المصادقة على قانون “التسوية” إن هذا القانون سيسمح بشرعنة 4.000 وحدة سكنية استيطانية في الضفة الغربية، كما أنه سيسمح بمصادرة 8.000 دونما من الأراضي الفلسطينية.(إسرائيل اليوم 06/12/2016)
  • قال المسؤول السابق لحركة “السلام الآن”، يريف أوبنهايمر، إن قانون التسوية ليس قانون ضم للأراضي الفلسطينية، وإنما هو قانون يسمح بسرقة الأراضي الفلسطينية على شرط أن تنتقل للمستوطنين، وأشار أن هذا القانون يتعارض مع وصايا الأنبياء حول عدم السرقة.(ص.ف ياريف أوبنهايمر 05/12/2016)
رابط مختصر