انطلاقة إلكترونية ومنزلية في غزة

الشأن المحليرئيسي
1 يناير 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
انطلاقة إلكترونية ومنزلية في غزة

صدى الاعلام ـ غزة

يُحيي الفلسطينيون، في الوطن والشتات، الذكرى السادسة والخمسين لانطلاق حركة “فتح”، التي تصادف عشية اليوم الأول من كل عام، بيد أن الأحياء يختلف عن المهرجانات الجماهيرية الكبيرة التي تميزت بها الحركة على مدار عقود.

احتفالات الحركة هذا العام تقتصر على الفضاء الالكتروني ووسائل الاعلام الكلاسيكية والحديثة بجانب فعاليات ضيقة جدا وذلك لتجنب تفشي الإصابة بفيروس كورونا، وفقا لقيادة حركة “فتح.

وتعج حسابات مئات الآلاف من الجماهير الفلسطينية بمواد إعلامية خاصة بإحياء ذكرى الثورة الفلسطينية السادسة والخمسين، وتنوعت المواد بين مقاطع فيديو وصور ثابتة وتصميمات “مالتيميديا” وأغاني للثورة الفلسطينية على رأسها أغاني فرقة العاشقين الفلسطينية.

وانتشرت صور قادة الحركة المؤسسين الشهداء على رأسهم ياسر عرفات وخليل الوزير وصلاح خلف وباقي كوادر الحركة. فيما تنوعت صور شهداء وأسرى الحركة وفق المناطق الجغرافية، فكل منطقة كانت تحيي شهدائها من منطقتها.

كما انتشرت مقاطع فيديو في بث مباشر ومقاطع مسجلة لكوادر من الحركة ومواطنين يجددون البيعة لقيادة الحركة، ويعددون مناقب “فتح”، وآخرون نشروا صورهم المحاطة بشعار الحركة وهم يعتمرون الكوفية الفلسطينية.

وفي لقاء خاص مع مراسل “وفا” قال عضو اللجنة المركزية للحركة، أحمد حلّس، إن الفعاليات تقتصر على أنشطة إعلامية وعلى الفضاء الالكتروني وبعض الأنشطة الضيقة جدا وذلك لحماية الجماهير من تفشي مرض “كورونا”.

وأشعل حلس، برفقة عدد محدود من كوادر الحركة، شعلة الانطلاقة في منزل الرئيس الشهيد ياسر عرفات، ووضع إكليلا من الورود داخل منزل الرئيس.

وحضر اشعال الشعلة أعضاء من الهيئة القيادية العليا للحركة وبعض الكوادر لا يتجاوز عددهم الثلاثين، مع أخذهم الاحتياطات الخاصة بالحد من انتشار جائحة كورونا.

وقال: إن توجيهات الحركة لكل الأقاليم والأطر الحركية للاجتهاد بفعاليات لا تشمل حشود على الأرض، سلامة أبناء شعبنا فوق كل شيء.”

وتضرب جائحة “كورونا البلاد ما أدى إلى وفاة 1529 مواطنا واصابة 155365 منها 118 إصابات حرجة وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية حتى مساء اليوم.

رابط مختصر