جماهير شعبنا تحيي يوم الشهيد الفلسطيني

الشأن المحليرئيسي
Mais026 يناير 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
جماهير شعبنا تحيي يوم الشهيد الفلسطيني

 انطلقت في محافظات الوطن، اليوم الأربعاء، عدة فعاليات لإحياء يوم الشهيد الفلسطيني.

وتشمل الفعاليات التي حملت عنوان “أحياء يرزقون”، والتي دعا لها المجلس الأعلى للشباب والرياضة، على زراعة ما يزيد على 20 ألف شجرة زيتون، تخليدا لشهداء فلسطين.

وستتم زراعة الاشجار في مدرسة اسحق القواسمي في محافظة الخليل، وحديقة الاستقلال في محافظة رام الله والبيرة، وأرض مراحات في محافظة سلفيت، وضاحية شويكة في محافظة طولكرم، ومقبرة الشهداء في مخيم قلنديا في محافظة القدس، ومقر بيت الأجداد في محافظة أريحا، والريف الشرقي جناتا في محافظة بيت لحم، وعزبة طبيب في محافظة قلقيلية، وحدائق الشهيد ياسر عرفات في محافظة نابلس، وبيت قاد في محافظة جنين، ومدينة طوباس.

طوباس:

وفي طوباس، شارك العشرات من أبناء المحافظة، في فعالية لزراعة أشجار الزيتون.

وأشار محافظ طوباس يونس العاصي إلى أن هذه الفعالية تأتي وفاء لدماء الشهداء الذين ضحوا بدمائهم من أجل فلسطين.

وأضاف: “نقول لأسر الشهداء إننا على العهد باقون وأبناؤكم هم أبناء الشعب الفلسطيني الذي سيبقى وفيا لهم ولدمائهم”.

من جهته، نوه أمين سر حركة فتح في طوباس محمود صوافطة، إلى أن فعالية زراعة اشجار زيتون لكل شهيد تؤكد أن الشهداء أحياء في ضمير الشعب الفلسطيني ولا يموتون، فشجر الزيتون يعبر عن الحياة والتجذر في الأرض.

وأضاف ان الشعب الفلسطيني سيبقى وفيا لشهدائه الذين ضحوا بدمائهم من أجل أرض فلسطين، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني يستطيع بوحدته إكمال مسيرة الشهداء للتحرر من الاحتلال.

بدوره، أشار رئيس بلدية طوباس خالد عبد الرازق إلى أنه تم تنظيم هذه الفعالية وفاء للشهداء، ولما ترمز له شجرة الزيتون من قدسية وارتباطها بالوطن والأرض الفلسطينية، وتم زراعة شجرة لكل شهيد من طوباس، حيث تم اختيار موقع قريب من مقبرة الشهداء في المدينة لزراعة الأشجار.

نابلس:

وفي نابلس، زرع عدد من أهالي الشهداء، وشخصيات وممثلو الفعاليات الرسمية والشعبية، المئات من أشجار الزيتون في حديقة “الشهيد ياسر عرفات” بعسكر البلد شرق نابلس.

وكان المجلس الأعلى للشباب والرياضة دعا بالشراكة مع المؤسسات الرسمية والأهلية أهالي الشهداء للمشاركة في زراعة أشجار الزيتون في الفعالية التي جاءت تحت شعار “أحياء يرزقون”، برعاية الرئيس محمود عباس.

وقال وكيل المجلس الأعلى للشباب والرياضة منذر مسالمة إنه تم زراعة حوالي 500 شجرة زيتون باسم كل شهيد في المحافظة.

وأضاف ان أشجار الزيتون هي معلم من معالم الهوية الفلسطينية، ورمز للصمود والبقاء، وشريكة الشعب الفلسطيني في المعاناة والمقاومة، حيث يستهدفها الاحتلال بالاعتداءات التي تشمل القطع والإتلاف، والتجريف والحرق.

ويصادف يوم غد الخميس، السابع من كانون الثاني/ يناير، يوم “الشهيد الفلسطيني”، الذي أعلن عنه عام 1969.

100 ألف شهيد، ارتقوا منذ النكبة وحتى نهاية 2020، ونحو 11 ألف منهم استشهدوا منذ بداية الانتفاضة الثانية “2000-2005” وحتى اليوم.

وكان العام 2014 الأكثر دموية، حيث ارتقى 2,240 شهيدا منهم 2,181 استشهدوا في قطاع غزة، غالبيتهم خلال العدوان على قطاع غزة، أما خلال عام 2019 فقد بلغ عدد الشهداء في فلسطين 151 شهيدا، وعام 2020، استشهد 48 فلسطينيا، كما شهد الأسبوع الأول في 2021 استشهاد شاب في الخليل.

وبلغ عدد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال الإسرائيلي خلال العام المنصرم 13 جثمانا، ليرتفع عدد الجثامين المحتجزة لدى الاحتلال خلال السنوات الخمس الأخيرة إلى 73 جثمانا، إضافة إلى 254 جثمانا محتجزة منذ العام 1968 فيما يُسمّى “مقابر الأرقام”، ليبلغ العدد الإجمالي لجثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال الإسرائيلي 327 جثمانا.

كلمات دليلية
رابط مختصر